رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رئيس سابق لـ'أوبك' يشيد بقانون المحروقات في الجزائر


منشأة طاقية بالجزائر - أرشيف

أشاد الرئيس السابق لمنظمة الدول المصدرة للنفط 'أوبك'، شكيب خليل، بمشروع قانون المحروقات الجديد المثير للجدل في الجزائر، والذي رفضه الحراك الشعبي.

وعبر خليل وهو أيضا وزير الطاقة الجزائري الأسبق، في مداخلة بالفيديو على صفحته في فيسبوك، عن أمله في نجاح هذا القانون، مؤكدا أنه "يحرص على مصالح الدولة الجزائرية".

وأوضح المتحدث أن القانون "سيوصل البلاد إلى أكبر مستوى ممكن من الاستثمار وهو السبيل الوحيد لزيادة احتياطي النفط والغاز ومضاعفة مداخيل البلاد من العملة الصعبة".

ونفى خليل، المقيم في الولايات المتحدة، مشاركته في إعداد هذا القانون سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وذكر المتحدث بأن القانون "يُبقي الدولة مالكة للمحروقات في باطن الأرض وخارجها، كما كانت عليه في كل القوانين السابقة".

ثاني ملاحظة سجّلها خليل أن القانون "أدخل مرونة أكثر لجلب المستثمر الأجنبي كشريك بنسبة 49% مع سوناطراك، ويعرض عليه ثلاثة أنواع من العقود ليختار منها وهي: تقاسم الإنتاج أو المشاركة أو المخاطرة" .

حجم صاردات النفط في الجزائر
حجم صاردات النفط في الجزائر

أما الملاحظة الأخرى فتخص النظام الجبائي المعروض في القانون، وقال الوزير الأسبق إنه "محفّز وتنافسي مع الأنظمة الجبائية الموجودة في الدول المنتجة المنافسة الأخرى، وفي الوقت نفسه يحرص القانون على مصالح الدولة الجزائرية عن طريق الضرائب، التي تأخذ بعين الاعتبار تراكم مداخيل ومصاريف الشركات ".

وختم خليل بالقول إن "القانون أبقى علي الهيئات المسماة ARH والنفط التابعتين للدولة، وظيفتهما متابعة ومراقبة ومحاسبة كل الشركات للتأكد من صحة تطبيق العقود والعمليات الميدانية من الناحية الفنية وسلامتها والحفاظ علي البيئة".

وكانت الحكومة ومجلس الوزراء صادقا على مشروع القانون، ويُنتظر أن يعرض القانون على البرلمان للتصويت عليه.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG