رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نشطاء مغاربة: أنقذوا الأبلق.. إدارة السجون: 'لا داعي للقلق'!


من مسيرة للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف" (أرشيف)

في الوقت الذي دق نشطاء حقوقيون في المغرب ناقوس الخطر بشأن الوضع الصحي لأحد معتقلي الريف، والذي نقلت مصادر متعددة أنه مضرب عن الطعام منذ أزيد من شهر، وصفت إدارة السجون وضعه بـ"العادي" كما أكدت تسلمه وجباته الغذائية.

وكان نشطاء من جمعية "ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي حراك الريف" قد نبهوا إلى الوضع الصحي الذي وصفته بـ"الحرج" للمعتقل ربيع الأبلق نتيجة خوضه إضرابا عن الطعام.

ودقت "لجنة الدعم والتضامن مع معتقلي حراك الريف بسجن طنجة 2" ناقوس الخطر بشأن وضع الأبلق، ودعت قبل نحو أسبوع إلى "التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياته".

تبعا لذلك، شن العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حملة يطالبون من خلالها بدورهم بـ"إنقاذ" الأبلق الذي فاقت أيام إضرابه، وفقهم، الأربعين يوما.

في المقابل خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، لتؤكد أن الأبلق "لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام"، كما "لم يسبق له أن رفض استلام أية وجبة من الوجبات الغذائية المقدمة له"، إلى جانب أنه "يرفض الخضوع لعملية قياس المؤشرات الحيوية من طرف طبيب المؤسسة".

وتتابع المندوبية مبرزة في بلاغ لها توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منه، أن "النشاط اليومي للسجين المذكور يؤكد أن حالته الصحية عادية" حيث إنه، وفقها، "ينتقل يوميا من غرفته إلى ساحة الفسحة التي تبعد بحوالي 30 مترا، كما أنه يمارس مجموعة من الأنشطة رفقة السجناء الذين يشاطرونه الغرفة، دون أن تظهر عليه أي من علامات التعب أو الإرهاق أو فقدان التركيز المصاحبة عادة للإضراب عن الطعام".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG