رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

دق 'المهراس' في المظاهرات يثير جدلا بالجزائر!


دق المهراس في مظاهرات بالجزائر

أثار دق 'المهراس' مع زغاريد النساء، للتضامن مع معتقلي الحراك الشعبي في الجزائر، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، بين من اعتبرها "وسيلة احتجاج مبدعة"، فيما وصفها آخرون بأنها "طريقة تمويهية" للتضامن مع المسيحيين الذين أُغلقت كنائسهم في منطقة القبائل الأمازيغية.

ونشر مغردون فيديوهات تضمنت مقتطفات من فيلم جزائري، يُظهر احتجاج جزائريات على الاستعمار الفرنسي باستعمال المهراس.

ونشرت إحدى ناشطات الحراك الشعبي على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، فيديو، يُظهر التضامن الشعبي مع حملة "دق المهراس" التي أطلقها ناشطون عشية الجمعة 35 بالجزائر العاصمة.

إلا أن مدونين آخرين رأوا في هذه الحملة هدفا آخر غير معلن، يتمثل في التضامن مع الكنائس التي أغلقتها السلطات الجزائرية الأسبوع الماضي.

وقال نشطاء حقوقيون، إن السلطات قامت في الآونة الأخيرة بإغلاق نحو 12 كنيسة بمنطقة القبائل وشمعتها بهدف منع معتنقي الديانة المسيحية من النشاط بداخلها مؤخرا، بمبرر "عدم حصولها على ترخيص رسمي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG