رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا.. مقتل طفلين في قصف جنوب طرابلس


آثار قصف في جنوب طرابلس

قتل طفلان وأصيب ثلاثة بينهم طفلة في قصف استهدف الثلاثاء، جنوب العاصمة الليبية طرابلس، وفق ما أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة الأمين الهاشمي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الهاشمي القول، إن "قذائف عشوائية سقطت أصابت إحداها منزلا في منطقة صلاح الدين وتسببت بمقتل طفلين على الفور وإصابة طفلة ثالثة بجروح بالغة إضافة إلى إصابة والديهم بجروح متوسطة".

وأضاف "سقطت القذائف فجر اليوم، وقام جهاز الإسعاف والطوارئ بنقل المصابين إلى أحد المصحات الطبية الخاصة لتلقي العلاج".

واتهمت قوات حكومة الوفاق القوات الموالية للمشير خليفة حفتر بقصف المنزل وسقوط الضحايا.

وقالت الحكومة عبر فيسبوك "وفاة أطفال في صلاح الدين بعد قصف المنطقة بقذائف الهاون، أطلقتها ميليشيات مجرم الحرب حفتر، تزامنا مع قصفها لمطار معيتيقة الدولي".

كما نشرت صورا تظهر دمارا في منزل وانهيار أجزاء منه.

وتسببت ضربة جوية بمقتل ثلاثة أطفال وإصابة خمسة أشخاص في طرابلس الأسبوع الماضي، واتهمت حكومة الوفاق قوات حفتر بتنفيذها، لكن الأخيرة نفت متهمة قوات حكومة الوفاق بقصف الموقع المدني في محاولة لإلصاق التهمة بقواتها.

وأحصت اليونيسف الثلاثاء، مقتل سبعة أطفال وإصابة العشرات في الأسبوعين الماضيين في ليبيا.

وأوضح تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن "العنف خلال الأسبوعين الماضيين تسبب بضحايا بين الأطفال في طرابلس".

وقال في بيان "تمثل الهجمات الأخيرة تذكيراً بأن الأطفال في ليبيا يواصلون دفع الثمن الأغلى مع استمرار العنف في عدد من المناطق الغربية من البلد".

وأكد أن "الأطفال ليسوا هدفاً ويجب حمايتهم في جميع الأوقات (...) على جميع أطراف النزاع الامتناع عن شن هجمات على البنية التحتية المدنية بما في ذلك منازل الناس والمدارس والمرافق الطبية".

وتسبّبت المعارك بين القوات الموالية لحكومة الوفاق وتلك الموالية للمشير خليفة حفتر والتي تتواصل للشهر السابع، بسقوط نحو 1093 قتيلاً وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما قارب عدد النازحين 120 ألف شخص، بحسب إحصاءات لوكالات الأمم المتحدة في يوليو الماضي.

المصدر: ا ف ب

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG