رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مندوبية السجون تؤكد إخضاع أحد معتقلي الريف للفحص


من المسيرة المطالبة بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف" (أرشيف)

في ظل المطالب المتواصلة لعدد من الحقوقيين بـ"إنقاذ حياة" أحد "معتقلي الريف" الذي يخوض، وفقهم، إضرابا عن الطعام منذ ما يقارب الشهر والنصف، أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج المغربية مرة أخرى أن حالة المعتقل المعني "عادية"، مشيرة إلى إخضاعه لفحص اليوم الثلاثاء.

وكانت المندوبية قد قالت في بلاغ لها، السبت الماضي، إن المعتقل ربيع الأبلق "لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام"، كما "لم يسبق له أن رفض استلام أية وجبة من الوجبات الغذائية المقدمة له".

وأوضحت الإدارة ذاتها في بلاغها ليوم السبت الماضي، أن الأبلق "يرفض الخضوع لعملية قياس المؤشرات الحيوية من طرف طبيب المؤسسة"، مبرزة أن نشاطه اليومي يؤكد أن "حالته الصحية عادية".

مع ذلك ظل العديد من الحقوقيين يؤكدون خوض الأبلق إضرابا عن الطعام وطالبوا بـ"إنقاذ حياته"، كما نظمت هيئات حقوقية، أمس الاثنين، وفقة احتجاجية أمام البرلمان المغربي طالبت خلالها بـ"إنقاذ" الأبلق وإطلاق سراح جميع "المعتقلين السياسيين".

تبعا لذلك، خرجت المندوبية، اليوم الثلاثاء، ببلاغ آخر تؤكد في مضمونه المعطيات الواردة في بلاغها السابق بشأن الوضع الصحي للأبلق، استنادا إلى فحص خضع له اليوم، حسبها.

ولفتت المندوبية إلى كونها قد سبق لها تقديم توضيحات بخصوص ظروف اعتقال الأبلق، "مبينة أن الحالة الصحية لهذا السجين عادية، كما يتبين ذلك من خلال تحركاته داخل الزنزانة وفي ساحة الفسحة".

وعادت المندوبية لتؤكد مجددا المعطيات السالفة "بناء على المؤشرات الحيوية المحصلة من فحص السجين المعني بالأمر يومه الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 وذلك مباشرة بعد استيقاظه من النوم"، لافتة في هذا السياق إلى أن"إطارين من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أحدهما طبيب، قاما بزيارة هذا السجين بتاريخ 20 أكتوبر وسيقومان بإعداد تقرير في الموضوع".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG