رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

واشنطن تشيد بالمغرب وتصفه بالشريك 'المُصدّر للاستقرار'


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره المغربي ناصر بوريطة

التقى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بعد ظهر الثلاثاء، وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة وناقشا سبل التعاون بين البلدين في إطار الحوار الاستراتيجي بين البلدين.

وأشاد بومبيو، في بيان لوزارة الخارجية الأميركية، بقيادة الملك المغربي في "دفع أجندة الإصلاح خلال العقدين الماضيين"، وعبر عن "تقديره لدعم المغرب للقضايا والمصالح ذات الاهتمام المشترك مثل السلام في الشرق الأوسط والتنمية والاستقرار في أفريقيا، وكذا الأمن الإقليمي".

وأعرب الجانبان عن التزامهما بالشراكة الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والمغرب، والتي تعود إلى معاهدة السلام والصداقة في عام 1787.

كما عبّرا عن ارتياحهما الخاص لعقد أول فريق عمل أفريقي للحوار الاستراتيجي من أجل تعزيز التعاون بشأن مصالحهما المشتركة في أفريقيا.

ورحبا بـ"عقد مناورات عسكرية مشتركة مثل "الأسد الأفريقي" و "مصافحة البرق"، كما ناقشا سبل تعميق التعاون العسكري على مستوى السياسة الاستراتيجية".

واتفق الطرفان على "مواصلة التعاون لتعزيز المصالح المشتركة في الاستقرار الإقليمي ودحر الجماعات الإرهابية، بما في ذلك تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وداعش".

وشكر بومبيو المغرب، الذي وصفه بـ"الشريك المُصدّر للاستقرار"، على "قيادته المستمرة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب وعلى دوره المستمر في التحالف العالمي لهزيمة داعش".

وناقش الجانبان "الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب في أفريقيا، وخاصة لمواجهة تنظيم داعش، من خلال تعزيز قدرة الأجهزة الأمنية في المنطقة، بما في ذلك من خلال منصة مشتركة للتعاون الأمني".

وذكر البيان أن الوزيرين بحثا أيضا "الخطر الذي تمثله إيران، وجهود التعاون الرامية إلى التصدي لمحاولات تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة، بما في ذلك بشمال وغرب إفريقيا".

وشدد الجانبان على التزامهما بـ"توثيق الشراكة الاقتصادية وتطوير طرق مبتكرة لتوسيع اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمغرب".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG