رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شردتهم حرب طرابلس.. نازحون: عودتنا 'حلم' يؤجّله القصف!


عائلات ليبية شردتها الحرب التي تشهدها البلاد - أرشيف

ينتظر الحاج عبد السلام إبراهيم، النازح بالمبيت الجامعي في منطقة عين زارة بطرابلس العودة مجددا إلى منزله الواقع قرب مطار طرابلس الدولي، الواقع في نطاق اشتباكات طرابلس.

ومع دخول الحرب شهرها الثامن، تتفاقم معاناة الأسر النازحة من جديد بعد القصف العشوائي الذي تعرضت له مناطق سكنية جنوب طرابلس.

وخرجت عشرات العائلات الليبية بعد قصف مدفعي عشوائي طال منزلا بمنطقة صلاح الدين، راحت ضحيته طفلتان صغيرتان، كما قتلت ثلاث طفلات وأصيبت أمهن وفتاة أخرى في قصف جوي على منطقة الفرناج الأسبوع الماضي، اتهمت حكومة الوفاق قوات حفتر بتنفيذه.

وتخشى الهيئات ولجان تقديم المساعدات الإنسانية والطوارئ للنازحين، تفاقم الأزمة أكثر إذا استمرت هذه الهجمات العشوائية على المدنيين جنوب طرابلس.

وبسبب الحرب التي يشنها الجنرال خليفة حفتر على طرابلس، نزح أكثر من 130 ألفا من المناطق الجنوبية للعاصمة إلى مناطق أكثر أمنا بحسب وزارة النازحين والمهجرين بحكومة الوفاق الوطني.

حلم العودة

ويقول الحاج عبد السلام إبراهيم لـ"أصوات مغاربية"، إنه "كلما هدأت الحرب قليلا زاد حلمنا بالرجوع إلى البيت، لكنني أسمع من بعض الجيران القريبين أن القذائف العشوائية تتساقط يوميا على رؤوسهم".

ويردف الحاج عبد السلام، وهو رب أسرة مكونة من خمسة أبناء "إذا كنت لا أستطيع تسوية أمور أبنائي في التعليم والدراسة فكيف نرجع إلى بيوتنا التي لا نعرف هل تبقى فيها شيء بعد هذه الحرب المدمرة".

ويطالب إبراهيم حكومة الوفاق والجهات المختصة، بتقديم يد العون للنازحين مع بداية موسم العام الدراسي الجديد، خاصة بعد غلاء الأسعار وقلة السيولة في المصارف وتوفير مواقع آمنة للنازحين.

120 مليون دينار للنازحين

ويؤكد وزير شؤون النازحين بحكومة الوفاق يوسف جلالة، أن استمرار الاشتباكات المسلحة جنوب طرابلس يهدد استقرار مناطق أخرى في العاصمة قد تلجأ العائلات فيها إلى النزوح.

ويضيف جلالة في حديث لـ"أصوات مغاربية"، أن حكومة الوفاق "منحت منذ بداية الأزمة حوالي 120 مليون دينار ليبي (نحو 85 مليون دولار) لـ 64 بلدية في المنطقة الغربية لتحمل أعباء العائلات النازحة ومعالجة الأضرار المترتبة عن النزوح".

ويوضح جلالة، أن حكومة الوفاق ستتحمل أعباء مالية لتعويض العائلات والأسر النازحة نتيجة التدمير الذي يطال المرافق العامة والخاصة ومنازل المواطنين عند انتهاء الحرب في العاصمة.

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG