رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الشواشي: النهضة تعمل على تخويفنا من إعادة الانتخابات


زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي في حديث مع نائبه عبد الفتاح مورو (2016)

يتمسك حزب التيار الديمقراطي، الذي حل ثالثا في الانتخابات التشريعية التونسية (22 مقعدا)، بتعيين شخصية مستقلة عن الأحزاب في رئاسة الحكومة وإسناده حقائب الداخلية والعدل والإصلاح الإداري كشروط لمشاركة النهضة في الحكم.

غازي الشواشي
غازي الشواشي

في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية"، يكشف القيادي والنائب المنتخب عن التيار الديمقراطي، غازي الشواشي، موقفه من مفاوضات تشكيل الحكومة التونسية التي تستعد حركة النهضة لإطلاقها.

نص الحوار:

من بين الشروط التي رفعها حزبكم للمشاركة في الحكومة المقبلة عدم تعيين شخصية من النهضة على رأسها، هل هذا شرط مبدئي أم أنه قابل للتفاوض؟

هذا شرط أساسي وضروري، ولا نقبل بوجود قيادي من النهضة أو غيرها من الأحزاب على رأس الحكومة المقبلة.

نطالب بتعيين شخصية مستقلة ذات كفاءة اقتصادية عالية لتنفيذ برنامج الحكومة الذي سيتم الاتفاق عليه مسبقا بعيدا عن إملاءات الأحزاب السياسية.

حصلت النهضة على 52 مقعدا فقط في الانتخابات التشريعية، والمنطق يدفع في اتجاه اختيار شخصية مستقلة قادرة على اتخاذ القرارات وتنفيذ البرامج دون أن تكون خاضعة لإرادة الأحزاب السياسية.

يتهمكم خصومكم برفع شروط تعجيزية في وجه النهضة بعد مطالبتكم بحقائب الداخلية والعدل والإصلاح الإداري كشرط لمشاركتكم في الحكم، كيف تردون؟

لا بد من القول إن هذه الوزارات لم تكن في السنوات الأخيرة بيد حركة النهضة، وتم تعيين شخصيات مستقلة على رأسها واتسم أداؤها بالضعف.

نطالب بتعيين شخصية مستقلة ذات كفاءة اقتصادية عالية

ومطالبتنا بحقائب الداخلية والعدل والإصلاح الإداري تأتي من منطلق رغبتنا في تنفيذ أهم بند في حملتنا الانتخابية وهو محاربة الفساد.

هذه الوزارات الثلاث هي البوابات الرئيسية لمحاربة الفساد، من خلال إرساء أمن جمهوري وتطبيق القانون على الجميع، إلى جانب إرساء قضاء مستقل وتحييد المرفق القضائي ثم العمل على إرساء إدارة ناجعة.

ما يمكننا قوله هو أننا لن نشارك في حكومة لا تضع محاربة الفساد في أعلى سلم أولوياتها.

الفشل في تشكيل حكومة من قبل النهضة ورئاسة الجمهورية قد يقود إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، ألا تخشون هذا السيناريو الذي قد يُضعف حضوركم داخل البرلمان ؟

من زاوية موضوعية، نقول إنه ليس في مصلحة البلاد إعادة الانتخابات لكلفتها المالية العالية والرسائل السلبية التي ستبعث بها، فضلا عن العزوف المحتمل وغياب ضمانات بإنتاج مشهد برلماني مغاير عن المشهد القائم.

سنعمل على تفادي إجراء انتخابات جديدة، لكن مع انسداد الآفاق فلا مفر من هذا السيناريو.

سنعمل على تفادي إجراء انتخابات جديدة

النهضة تعمل اليوم على تخويفنا من إعادة الانتخابات، لكن هذا الإجراء سيضر بها بدرجة أولى لأن الناخب لن يعطي ثقته مجددا لهذه الحركة التي عجزت عن تشكيل حكومة في الآجال المنصوص عليها.

ما حقيقة سعي التيار الديمقراطي لتقديمك كمرشح لرئاسة البرلمان؟ وهل أجريت اتصالات مع كتل برلمانية أخرى للحصول على تأييدها ؟

عبّرت عن رغبتي في الترشح لرئاسة البرلمان القادم مع توفري على عناصر الخبرة والكفاءة، وهي رغبة لم تتحول بعد إلى قرار داخل هياكل الحزب.

إذا قبلت المؤسسات داخل التيار الديمقراطي هذه الخطوة سنجري مشاورات مع كتل برلمانية أخرى قبل تقديم الترشح لهذا المنصب.

كيف سيتعامل التيّار مع المبادرات التشريعية للرئيس قيس سعيّد الذي لا يحظى بدعم كتل برلمانية محددة ؟

سنتعامل بشكل إيجابي مع جميع المبادرات التي تسعى لتقديم الإضافة، كما نحتاج إلى دعم الرئيس للبرلمان القادم.

لا بد من تظافر الجهود لتحقيق وحدة وطنية

لا بد من تظافر الجهود لتحقيق وحدة وطنية في مواجهة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد بعيدا عن منطق التجاذبات.

في التيار الديمقراطي، سندعم كل المبادرات الجدية والمسؤولية التي تتقدم بها رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة والنواب والمجتمع المدني.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG