رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هيومن رايتس ووتش للجزائر: كفوا عن 'قمع' البروتستانت!


راهب مسيحي في كنيسة تيبحيرين الجزائرية

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش، الخميس، الجزائر إلى الكف عن "قمع" الكنائس البروتستانتية، قائلة إن "إغلاق ثلاث كنائس بروتستانتية مؤخرا واعتداء الشرطة على المصلين في إحدى الكنائس هما أحدث مثلين عن قمع هذه الأقلية في الجزائر".

وأضافت "ينبغي للحكومة إعادة فتح الكنائس فورا والالتزام علنا بحماية جميع الطوائف الدينية في الجزائر".

ونقلت المنظمة عن رئيس الكنيسة البروتستانتية في الجزائر، صلاح شلاح، تأكيده أن "الشرطة داهمت 'كنيسة الإنجيل الكامل' في تيزي وزو، أكبر كنيسة بروتستانتية في البلاد، وأغلقتها في 15 أكتوبر واعتدت على المصلين، بمن فيهم شلاح".

وأضاف شلاح: "في اليوم التالي، أغلقت الشرطة كنيستين أخريين في محافظة تيزي وزو. في 17 أكتوبر، اعتقلت عشرات من البروتستانت الذين كانوا يحتجون على الحملة أمام محافظة تيزي وزو، وأفرجت عنهم لاحقا".

وطالبت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، السلطات الجزائرية بـ"منح الأقليات الدينية الحرية نفسها التي تمنحها للأغلبية المسلمة في ممارسة شعائرها الدينية. يجب السماح لجميع الكنائس التي أُغلقت تعسفا بإعادة فتح أبوابها".

واعتبرت المنظمة الدولية، ومقرها نيويورك، أن الجزائر أغلقت 12 كنيسة بروتستانتية منذ نوفمبر 2018، "في الغالب على أساس أن الدولة لم تعطِ رخصا لاستخدام هذه الأماكن للعبادة كما ينص المرسوم 03-06 للعام 2006 الذي يحكم الممارسات الدينية لغير المسلمين".

وأضافت أن السلطات نادرا ما توافق على منح تراخيص للكنائس، ما يعرضها للإغلاق.

وأشارت إلى أن السلطات "رفضت تجديد الاعتراف القانوني بالكنيسة البروتستانتية كجمعية، وهو وضع تتمتع به منذ 1974. ويفرض قانون 2012 على الجمعيات إعادة التسجيل".

وفي هذا الصدد، أكد رئيس الكنيسة البروتستانتية في الجزائر أنه "تلقى استدعاء من شرطة تيزي وزو في 12 أكتوبر. وعندما حضر في اليوم التالي، طلب منه أحد العناصر توقيع أمر من المحافظ بإغلاق الكنيسة، فرفض التوقيع".

وتابع: "اقتحمت الشرطة الكنيسة في 15 أكتوبر عند الساعة 5 مساء، بُعيد صلاة العصر، وأخرجت عنوة نحو 15 مصليا".

وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، قد نفى تعرّض البروتستانت للاضطهاد، وقال إن الكنائس أُغلقت لأنها "لم توائم قوانين الجمهوري".

وأضاف الوزير أن "الدستور الجزائري، الذي يضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية، يشترط أن يحترم أصحاب هذه الحريات قوانين الجمهورية".

المصدر: أصوات مغاربية/ هيومن رايتس ووتش

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG