رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر تستعين بالطلاب لزراعة 43 مليون شجرة!


أطفال في حملة تشجير بالجزائر- أرشيف

أطلقت الحكومة الجزائرية "برنامج تشجير وطني" لزراعة أكثر من 43 مليون شجرة (عدد سكان البلاد)، في مرحلة أولى.

وقدّم وزير الفلاحة تفاصيل هذا البرنامج في آخر اجتماع للحكومة، الأربعاء، وتضمن إعادة تأهيل "السدّ الأخضر"، وهو أكبر سد طبيعي في البلاد يحول بين الصحراء والتل لمنع التصحّر.

وقررت الحكومة الاستعانة بطلبة الجامعات البالغ عدد 1.7 مليون طالب، وكُلف وزير التعليم العالي بإطلاق مبادرة لضمان مساهمة أسرة التعليم العالي، في إطار هذا البرنامج عن طريق العمل التطوعي "باعتبارهم قاطرة لإنجاحه".

وقال بيان للوزارة الأولى إن برنامج التشجير الوطني يهدف إلى إعادة تأهيل الثروة الغابية المتضررة من الحرائق إضافة إلى تحسين المناطق الحضرية وشبه الحضرية وزيادة المساحات الخضراء، وإعادة تأهيل السد الأخضر وتوسيعه.

وأشار الوزير الأول نورالدين بدوي إلى أن السدّ الأخضر يعد "تجربة رائدة على المستوى الدولي" كانت الجزائر سباقة في خوضها، باعتراف الخبراء الدوليين، وهو "مكسب تاريخي وإرث وطني أنجزته سواعد شابة من أفراد الجيش الوطني الشعبي، وكلفت إقامته عددا من الأرواح الطاهرة لأبنائنا من هذه المؤسسة، وهو ما يزيد من ثقل مسؤولية الحفاظ عليه وإعادة تأهيله وتوسيعه".

وقررت الحكومة تكليف وزير الفلاحة، بمشاركة القطاعات المعنية، بإطلاق حملة إعلامية واتصالية واسعة، واستغلال شبكات التواصل الاجتماعي مع إشراك حاملي الأفكار وأصحاب المواقع الالكترونية بتحفيزهم للإسهام في إنجاح هذا المشروع.

وكُلّف وزير التربية بالعمل على "تكريس ثقافة حماية البيئة والشجرة لدى أبنائنا منذ المراحل الأولى، مع العمل على خلق مساحات خضراء على مستوى المؤسسات التربوية، وكذلك الأمر بالنسبة للمؤسسات الجامعية ومؤسسات التكوين".

و"السدّ الأخضر" واحد من أكبر المشاريع التي أطلقها الرئيس الراحل هواري بومدين سنة 1971، امتد من الحدود الجزائرية شرقا إلى الحدود الغربية قاطعا مسافة 1700 كلم وكان بعمق 400 كلمة وكُلف الجيش بإنجازه.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG