رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المغرب يتوقع 'إنتاجا قياسياً' من التمور هذا الموسم


مزرعة للتمور بأرفود جنوب المغرب

قالت وزارة الفلاحة المغربية إن المغرب "ما زال يحافظ على مكانته العالمية بين منتجي التمور حيث يحتل الرتبة الثانية عشرة"، كما توقعت أن يحقق "إنتاجا قياسيا" خلال الموسم الحالي.

وبحسب معطيات صادرة عن الوزارة، فمن المنتظر أن يعزز المغرب تموقعه بين أكبر منتجي التمور وذلك "بتوقعات قياسية تناهز 143 ألف طن برسم الموسم 2019-2020" وهو ما يعكس "زيادة بـ41.3% مقارنة بموسم 2018-2019".

هذا إنتاج التمور في المنطقة المغاربية
هذا إنتاج التمور في المنطقة المغاربية

وتشير المعطيات نفسها، والتي تم الكشف عنها بمناسبة انعقاد الدورة العاشرة للمعرض الدولي للتمر، الذي تحتضنه مدينة أرفود (جنوب المغرب) حتى السابع والعشرين من أكتوبر الجاري، إلى أنه من المرتقب ارتفاع المؤشرات السالفة في سنة 2020، وذلك "مع دخول جميع أشجار النخيل المزروعة دورة الإنتاج".

ويلفت المصدر إلى أن سلسلة نخيل التمر تساهم اليوم بـ60 % من تركيبة الدخل الفلاحي للواحات، إذ توفر 3.6 ملايين يوم عمل لأزيد من مليونين من السكان، كما تتميز هذه السلسلة بتطور متزايد في حجم المساحة المزروعة التي وصلت إلى 61 ألف هكتار في هذه السنة مقابل 48 ألف هكتار سنة 2010.

و"من منطلق إمكاناتها وباعتبارها عنصرا مدرا للثروات" تقول الوزارة، فإن منظومة الواحات "تستفيد بشكل كامل من نشاط سلسلة نخيل التمر"، مضيفة أن هذا النشاط "يسمح بتحقيق رقم معاملات سنوي يصل إلى ملياري درهم".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG