رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'اليوم الأسود'.. قضاة الجزائر يعلنون إضرابا مفتوحاً


قضاة ومحامون يتظاهرون في الجزائر للمطالبة باستقلال القضاء

دعت النقابة الوطنية للقضاة في الجزائر، السبت، إلى إضراب مفتوح بداية من الأحد 27 أكتوبر.

واجتمع المجلس الوطني لنقابة القضاة السبت، في دورة طارئة بالجزائر العاصمة، لـ"تدارس التطورات الأخيرة التي مست القضاة".

وأوضح بيان النقابة أن السلطة التنفيذية "أظهرت نية مبيتة في عدم تكريس مقومات استقلالية القضاء، و ضربها عرض الحائط بهذا المطلب المعبر عنه من طرف الشعب والقضاة معا".

ووصفت النقابة، الحركة التي أجرتها وزارة العدل يوم 24 أكتوبر بـ"اليوم الأسود في تاريخ القضاء الجزائري"، معتبرة أن هدفها "ضرب و كسر هياكل النقابة الوطنية للقضاة، بنقل أكثر من ثلثي أعضاء مجلسها الوطني ومكتبها التنفيذي الذين يتمتعون بشرعية انتخابية كاملة غير منقوصة".

وبحسب البيان، فإن قرار وزارة العدل "تعدى على صلاحيات المجلس الأعلى للقضاء الذي يمثل هرم استقلالية السلطة القضائية".

وأشار البيان إلى أن الوزارة "تفردت بإعداد الحركة السنوية للقضاة في غرف مغلقة، مستغلة الدور الشكلي الذي يقوم به المجلس منذ سنوات، و الذي صادق على حركة بهذا الحجم مست حوالي 3000 قاض في وقت قياسي لا يتعدى الساعة من الزمن، يكرس هيمنة الجهاز التنفيذي على دواليب السلطة في الجزائر".

وتعد هذه العملية، حسب العديد من المراقبين، الأضخم في تاريخ القضاء الجزائري، إذ لم يسبق لأي حركة تغيير أن مست هذا العدد الهائل من القضاة.

ودعت النقابة إلى وقف العمل القضائي فورا بداية من يوم الأحد إلى غاية تراجع الوزارة عن قرارها، بـ "تجميد الحركة السنوية في سلك القضاء، وإعادة دراستها بصورة موضوعية من طرف المجلس الأعلى للقضاء".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG