رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عبير موسي ترفض لقاء الرئيس التونسي قيس سعيّد


رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي

أفادت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، اليوم الإثنين، بأن حزبها قرر عدم الاستجابة للدعوة التي وجهها رئيس الجمهورية، قيس سعيد، إلى رئيسة الحزب لعقد لقاء بقصر قرطاج يوم السبت الماضي.

وأوضحت موسي، في ندوة صحافية عقدتها بمقر الحزب بالعاصمة، أن هذه الدعوة "تعد سابقة لأوانها ما لم يفعّل الرئيس المبادئ التي أعلن عنها في خطابه بمناسبة أداء اليمين الدستورية بمجلس نواب الشعب (الأربعاء 23 أكتوبر الحالي) وما لم تتوضح الرؤية بخصوص عدد من المبادئ والمواقف السياسية للرئيس ومدى تطابقها مع رؤية الحزب للمشهد السياسي"، مشيرة إلى أنه "لا يمكن قبول الدعوة قبل أن يتشكل الفريق الذي سيعمل مع رئيس الجمهورية".

وقالت المتحدثة إنه "لا حاجة للهرولة للقاء قيس سعيد ما لم يتم اتخاذ أي قرار عملي أو إجراء ملموس يستشف منه تجسيد المبادئ التي أعلن عنها في خطابه بالبرلمان وهي تطبيق القانون وحياد الإدارة والحفاظ على حقوق المرأة ومحاربة الإرهاب وحفظ الأمن القومي".

من جهة أخرى، دعت رئيسة الحزب الدستوري الحر رئيس الجمهورية إلى تشكيل فريق رئاسي متكون من "كفاءات وأشخاص غير معروفين بعلاقاتهم مع الإخوان والدواعش والفوضويين" والأشخاص المعروفين بـ"معاداتهم للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة رمز الدولة الوطنية" وفق تعبيرها.

ويجري الرئيس التونسي سلسلة من اللقاءات الثنائية مع عدد من قيادات الأحزاب التي حصلت على مقاعد بالبرلمان حول تكوين الحكومة المقبلة.

المصدر: وكالة الأنباء التونسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG