رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير خارجية تونس الجهيناوي: استقلتُ ولم أُقل!


خميس الجهيناوي

قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إنه لم يُقَل من منصبه ولكنه "قرر الاستقالة" من مهامه بصفته وزيرا للشؤون الخارجية.

ونفى الجهيناوي أن يكون أُعفي من مهامّه، مثلما ورد في بيان صادر عن رئاسة الحكومة، الثلاثاء، وأوضح بأن استقالته "تأتي على إثر استحالة مواصلة مهامه على رأس وزارة الشؤون الخارجية حسب ما تقتضيه الأعراف الديبلوماسية وما يتطلبه ذلك من انسجام بين مؤسسات الدولة خدمة لمصالح تونس وإشعاعها على الساحة الدولية".

وكانت رئاسة الحكومة أعلنت، بعد ظهر الثلاثاء، أنه تقرر بعد التشاور مع رئيس الجمهورية قيس سعيد، إعفاء الجهيناوي وأعضاء آخرين بالحكومة من مهامهم، وهم وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي وكاتب الدولة للديبلوماسية الاقتصادية حاتم الفرجاني.

وتم تكليف كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية، صبري باشطبجي، بتسيير شؤون الوزارة طبقا لما تقتضيه النصوص القانونية.

وأثار غياب الجهيناوي، أمس الإثنين، عن اللقاء الذي أجراه الرئيس قيس سعيّد مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس جدلا واسعا، خاصة في عدد من المواقع الإعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي، على اعتبار أن ما حصل يتعارض مع بروتوكولات اللقاءات الرسمية والأعراف الديبلوماسية.

يذكر أن الجهيناوي تقلد منصب وزير الشؤون الخارجية في يناير 2016.

  • المصدر: مراسل الحرة في تونس

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG