رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'مذكرة' بمنع الحافلات من نقل المهاجرين تثير غضباً بالمغرب


مهاجرون أفارقة من جنوب الصحراء بالمغرب (أرشيف)

خلفت مذكرة منسوب لإحدى شركات النقل المعروفة في المغرب، توجه العاملين في وكالاتها إلى عدم بيع تذاكر لمهاجرين أفارقة، موجة غضب واستياء عارمين وسط مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين وصفوا هذا الإجراء بـ"العنصري".

"تبعا لتعليمات السلطات، ممنوع منعا باتا بيع تذاكر للأفارقة الذين لا يثبتون إقامتهم أو عبورهم من المغرب بشكل قانوني (بطاقة الإقامة)، خصوصا نحو وجهات شمال وجنوب المغرب: طنجة، تطوان، الحسيمة، الناظور، وجدة والعيون…".

كان هذا جزءا مما ورد في المذكرة التي تدعو المعنيين بخدمة الزبناء في الوكالات التابعة لشركة النقل إلى تفحص الوثائق الخاصة بـ"هذه الفئة من المسافرين"، وكذا "منع المهاجرين غير النظاميين المقيمين في المغرب بشكل غير قانوني من الصعود إلى الحافلات".

عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، تفاعلوا مع هذا المنشور، الذي يبدو أنه يهدف للحيلولة دون انتقال المهاجرين غير النظاميين نحو المدن التي تعتبر نقط عبور نحو أوروبا، حيث انتقدوا مضمونه ووصفوا سلوك الشركة بـ"العنصري"، بل ووصل استياء البعض إلى درجة المطالبة بمقاطعتها.

تبعا لهذه الموجة من ردود الفعل خرجت شركة 'CTM' للنقل، لتكذيب ما تم تداوله، وتؤكد أن الوثيقة المنشورة على مواقع الاجتماعي لا تعود لها، وأنه "لم يصدر عن الإدارة العامة للشركة أي إعلان مماثل"، مشددة على أن "قيمها وأخلاقياتها تتناقض مع أي شكل من أشكال العنصرية"، بحسب تعبيرها.

في المقابل، أكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع الناظور، صحة الإعلان المتداول، حيث نشرت صورة لـ"محضر اجتماع"، قالت إنه جمع بين ممثلي عدد من شركات النقل ومسؤول بوزارة التجهيز والنقل.

ومما جاء في الوثيقة المذكورة، أن "المدير الإقليمي أكد أنه ينبغي على شركات نقل المسافرين التنسيق مع إداراتها المركزية من أجل توجيه تعليمات لكل الوكالات المتواجدة شمال المملكة، بعدم قبول بيع تذاكر ونقل كل مهاجر سري لا يتوفر على الوثائق القانونية للإقامة بالمملكة المغربية".

كما أضاف، وفقا للمصدر نفسه أن "كل وكالة سيثبت في حقها عدم الامتثال ستتعرض للعقوبة التي قد تصل إلى الحجز".


وأكد رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع الناظور، عمر ناجي، في اتصال مع "أصوات مغاربية"، صحة الوثيقة التي تم نشرها عبر حسابات فرع الجمعية على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أنه تأكد من صحة الإعلان المتداول بعدما توجه بنفسه إلى إحدى الوكالات التابعة للشركة السالفة.

وانتقد ناجي بشدة هذا الإجراء الذي وصفه بـ"الخطير" و"العنصري"، كونه "يمس بحرية التنقل"، ولكونه "يفرض بيع التذاكر على أساس لون البشرة"، إلى جانب أنه يفرض فحص وثائق الإقامة الخاصة بالمهاجر عند بيع تذاكر السفر وهو إجراء "ليس من حق شركات النقل" يردف المتحدث.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG