رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قضاة الجزائر لبن صالح: نحن مستهدفون.. تدخّل!


قضاة الجزائر يحتجون

وجهت النقابة الوطنية للقضاة "نداء عاجلا" لرئيس الدولة الجزائري عبد القادر بن صالح، الأربعاء، طلبت فيه منه التدخل لمعالجة ما سمته "القرارات الانفرادية التي استهدفت استقرار السلطة القضائية ومنتسبيها".

وقالت النقابة في بيان وقعه رئيسها يسعد مبروك، إن مطالبها تصب في "تعزيز دولة القانون،"، والتمس القضاة من بن صالح "قطع الطريق أمام أي تأويل مغرض يرمي إلى مغالطة الرأي العام" بشأن خلفيات قرار القضاة تعليق العمل لليوم الرابع على التوالي، احتجاجا على حركة التحويلات التي قررتها وزارة العدل ومست قرابة 3 آلاف قاض.

نص النداء العاجل للنقابة الوطنية للقضاة الموجه لرئيس الدولة
نص النداء العاجل للنقابة الوطنية للقضاة الموجه لرئيس الدولة

وأضاف البيان بأن الحركة السنوية التي مستهم في 24 من الشهر الجاري "لم تكن في موعدها، وأقلّ ما يقال عنها أنها سببت مآسي للقضاة وعائلاتهم"، وهو ما دفعهم - يسترسل البيان - إلى "الاجتماع يوم 26 أكتوبر، أين قرر المجلس الوطني للنقابة بأغلبية أعضائه مقاطعة العمل القضائي، كأسلوب للتعبير عن سخطهم على الاستهداف غير المدروس الذي مس استقرار حياتهم المهنية والعائلية".

وأفادت النقابة بأن "حالة الانسداد المستمرة في كل الجهات القضائية، هي نتاج تراكمات عديدة عانت منها السلطة القضائية لمدة تجاوزت العقدين من الزمن"، واشتكت مما سمته "التهميش المقصود والممنهج للقضاة وحرمانه من مقومات الاستقلالية الفردية والمؤسساتية".

وذكّر القضاة الرئيس بن صالح بما قالوا إنها "تضحيات دفعوها أثناء العشرية السوداء والاضطهاد الكبير الذي تعرضوا له سنة 2016 بعد أن حاولوا قول كلمة الحق في وجه عصابة مقننة اغتصبت مقدرات البلاد والعباد"، في إشارة إلى فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، ولفتوا في هذا السياق إلى أنهم "لم يديروا ظهرهم للشعب ولمطالبه المشروعة بالتغيير".

وتستمر القبضة الحديدية بين النقابة الوطنية للقضاة، التي تضم قرابة 4500 قاض، ووزارة العدل من جهة أخرى، حيث يرفض القضاة التراجع عن قرارهم بتعليق العمل.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG