رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الأمم المتحدة تمدد لعام مهمة بعثتها إلى الصحراء الغربية


عناصر ببعثة المينورسو في الصحراء الغربية (أرشيف)

مدّد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، لعام واحد مهمة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" وسط حالة من "الإحباط" في صفوف جبهة بوليساريو، التي تطالب باستقلال هذه المنطقة المتنازع عليها.

وأعدت الولايات المتحدة مشروع القرار، الذي يمدد لعام مهمة "مينورسو" وقد نال تأييد 13 صوتا في مجلس الأمن، فيما امتنعت روسيا وجنوب أفريقيا عن التصويت.

وقال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السفير عمر هلال، إن القرار "يكرس أولوية المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي حظيت بالتأييد للسنة الـ13 على التوالي، ووصفت بأنها جدية وذات مصداقية".

وأكد هلال، أن المستجد الذي حمله القرار 2494 الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، يتمثل في "تكريسه للمرة الأولى للموائد المستديرة باعتبارها مسارا يتعين على المشاركين فيه الأربعة (المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو) الانخراط بكيفية بناءة وكاملة ومسؤولة، حتى بلوغ نهايته".

من جانبها أصدرت جبهة البوليساريو الأربعاء، بيانا أكدت فيه أن عملية الأمم المتحدة للسلام في الصحراء الغربية، وصلت إلى "منعطف خطير، ولم يعد أمام جبهة البوليساريو أي خيار سوى إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام برمتها".

وأبدى سيدي عمر، ممثل 'الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب' (بوليساريو) لدى الأمم المتحدة، في تصريح للصحافيين قبيل التصويت "أسفه" لعودة مجلس الأمن لعمله المعتاد.

وقال "نأسف بشدة أننا فقدنا الزخم الذي تحقق في الأشهر الـ18 الأخيرة".

وبعد توقف دام 6 سنوات، استؤنفت المفاوضات بين المغرب وجبهة بوليساريو والجزائر وموريتانيا برعاية الأمم المتحدة في سويسرا في ديسمبر من العام الماضي.

وفي أواخر مارس، انتهت الجولة الثانية من المفاوضات من دون تحقيق أي اختراق.

وبعدما استقال هورست كولر في ماي، لم تعيّن الأمم المتحدة مبعوثا إلى الصحراء الغربية.

وبعد التصويت على قرار تمديد مهمة البعثة الأممية في الصحراء الغربية دعت الولايات المتحدة إلى تعيين مبعوث جديد "في أقرب وقت ممكن".

وناشد عمر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تعيين مبعوث جديد، وقال إن المغرب "طرح على الطاولة مجموعة من الشروط المسبقة حدت من نطاق المرشّحين المحتملين".

وقال إن "شعبنا فقد تقريبا الثقة بهذه العملية"، مضيفا أن الجبهة ستتخذ أواخر ديسمبر قرارا حول الاستمرار في المفاوضات من عدمه، معتبرا أن خطر استئناف النزاع قائم.

والصّحراء الغربيّة مستعمرة إسبانيّة سابقة تمتدّ على مساحة 266 ألف كيلومتر مربّع، شهدت نزاعا مسلّحا بين المغرب وجبهة بوليساريو منذ العام 1975 وحتى العام 1991.

وتمّ توقيع اتّفاق وقف إطلاق النار في سبتمبر 1991 برعاية الأمم المتحدة. وينص الاتفاق على تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الأشهر الستة التالية لتوقيعه، لكن الاستفتاء لم يتمّ بسبب خلاف الطرفين حول من يحقّ له المشاركة فيه وحول الصّفة القانونيّة للإقليم.

والاختلاف الوحيد بين قرار تمديد مهمة البعثة الأممية الأخير والقرارات السابقة هو في المدة التي أصبحت عاما بدلا من ستة أشهر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي، أن السبب في ذلك هو شغور منصب المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، معتبرا أن تعيين مبعوث جديد وإعادة إحياء العملية السياسية يتطلّب وقتا.

وفي عام 2018، وخلافا لموقفي فرنسا والمغرب، عارضت الولايات المتحدة تمديد مهمة البعثة لستة أشهر في محاولة للضغط على كافة الأطراف، وهدد حينها مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بإلغائها.

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG