رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقرير: خريجو الجامعات أكثر من يعيش البطالة في المغرب!


عاطلون بالمغرب يطالبون بالمساواة في فرص الشغل (أرشيف)

كشف تقرير رسمي، عن معاناة حاملي الشهادات في المغرب من البطالة أكثر من الأشخاص الذين لا يتوفرون على أية شهادة، حيث أن أزيد من نصف الحاصلين على شهادة جامعية من الكليات يعانون البطالة لمدة تفوق السنة.

التقرير الوطني حول السكان والتنمية الذي قدمته المندوبية السامية للتخطيط (مؤسسة رسمية)، الأربعاء، تضمن معطيات تفيد بانتشار البطالة في صفوف حاملي الشهادات بمعدل 18% مبرزا أن هاته البطالة تتجه إلى أن تدوم مدة طويلة.

ووفقا للتقرير الذي يصدر كل خمس سنوات، فإن 51.03% من الأفراد الحاصلين على شهادة جامعية من الكليات لديهم مدة بطالة طويلة تصل إلى أكثر من 12 شهرا، يليهم من لديهم شهادة ثانوية بنسبة 42.65%، في حين أن 86.7% من الأفراد الذين لا يتوفرون على أي شهادة مدة بطالتهم أقصر، إذ تقل عن ستة أشهر.

ويربط التقرير مشكل البطالة بـ"ضعف الانتفاع من الهبة الديمغرافية"، والتي يقصد بها ارتفاع نسبة فئة السكان في سن الشغل على حساب السكان الذين تتم إعالتهم.

في السياق نفسه، ينبه المصدر إلى ضرورة "بذل مزيد من الجهود من أجل مواكبة التغيرات التي تعرفها ديمغرافية البلاد والتأهب لتلك المتوقعة في مستقبل قريب".

"فابتداء من الفترة 2005-2010، يُظهر تطور نسبة الإعالة استقرارا في حدود 60%" بمعنى أن "كل شخص نشيط يتكفل بأقل من شخص واحد غير نشيط" يقول التقرير الذي يتوقع انخفاض هذا "الفارق الإيجابي بمرور الوقت ليؤدي إلى ارتفاع في هذه النسبة ابتداء من الفترة 2035-2040 قبل أن يصل إلى 70 شخصا غير نشيط لكل 100 شخص نشيط في أفق 2050".

تبعا لذلك يقول التقرير إن "الاقتصاد الوطني مطالب بتحول بنيوي أكبر من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من السكان في سن النشاط والتي تتزايد بمعدل 400 ألف شخص سنويا"، في حين أن"47% فقط من هؤلاء السكان يلجون سوق العمل، مما يشير إلى مشكلة عدم النشاط، وخاصة بين الشباب والتي ينبغي أن تعتبر مصدر انشغال من أجل الحفاظ على التماسك والاستقرار الاجتماعيين".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG