رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شباب يحوّلون الجزائر إلى فندق مفتوح.. صور وتدوينات!


شباب يقضون ليلتهم داخل أحد المستودعات في الجزائر العاصمة

استعدادا لمليونة الفاتح نوفمبر، شدّ شباب جزائريون الرحال إلى عاصمة البلاد وقضوا ليلتهم هناك دون مأوى، فمنهم من افترش الأرض ومنهم من اتخذ من سيارته مكانا للنوم ومنهم من نام تحت سلالم العمارات.

ونقل ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي صورا لهؤلاء الشباب وكتبوا تدوينات عن مشاهداتهم، ونشر بعضهم تسجيلات ظهر فيها شباب كثيرون يستعدون للنوم بمحاذاة العمارات وسط العاصمة، إذ باتت العاصمة أشبه بفُندق مفتوح.

ودون أحد النشطاء "شوفوا شوفو شوارع العاصمة الآن.. الناس مرمية في الأرصفة طوال الليل لأجل إحياء هذه الليلة الكريمة ليلة أول نوفمبر. تضحيات ومواقف يسجلها التاريخ. شكرا لكم يا أبناء الجزائر العريقة".

ودون آخر "شباب من العاصمة ناموا في شوارع من أجل الجزائر ومن أجل الاستقلال. اللهم انصرنا على الظالمين".

صفحة بني عمران نيوز كتبت "هكذا قضى أغلبية المواطنين المحتجين ليلتهم في شوارع العاصمة و هذا تحسبا #جمعة_37 من الحراك الشعبي السلمي، التي تتزامن مع ذكرى الأول من نوفمبر تحت ظروف قاسية كالبرد والجوع وهذا كله من أجل البلاد وهناك من يتهمونهم بالعمالة والأيادي الخارجية".

أما صفحة "تيزي وزو" فنشرت صورا لشباب افترشوا الأرض وناموا داخل سياراتهم وفي محطة القطارت وداخل مستودعات، وأرفقتها بتعليق "حب الوطن من الإيمان. نحن شباب الجزائر ننام في شوارع العاصمة من أجل غد أفضل".

ونشر الإعلامي محمد طايبي صورة لمجموعة من الشباب تراصفوا نياما أسفل إحدى العمارات، ودوّن "ناموا ليلتهم في شوارع العاصمة أملا في غد أفضل".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG