رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقرير: غاباتٌ مأوى للمهاجرين السريين بالمغرب


مهاجر في مخيم وسط الدار البيضاء

رصد تقرير رسمي الصعوبات التي يواجهها المهاجرون واللاجئون المقيمون في المغرب في مجالات عديدة من بينها السكن، حيث أكد أن هناك فئة من المهاجرين غير القانونيين يقيمون في المخيمات والغابات.

وبحسب ما يوضحه تقرير "السكان والتنمية في المغرب"، الصادر أول أمس الأربعاء، عن المندوبية السامية للتخطيط، فإن "الحصول على السكن" يعتبر "عاملا أساسيا للاندماج الاجتماعي للمهاجرين واللاجئين في البلد المضيف".

وفي هذا الإطار، يلفت المصدر استنادا إلى الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، إلى أن 47.8% من الأسر الأجنبية تتوفر على سكن من نوع شقة، و25.1% تقطن مساكن من نوع دار مغربية عصرية. أما الفيلات فتحتل المرتبة الثالثة بـ20.3%".

في السياق نفسه، يشير المصدر إلى أن نحو نصف الأسر الأجنبية، وتحديدا 49.1% منها، هي من المكترين، و37.7% منها تمتلك منازلها الخاصة.

بموازاة ذلك، هناك فئة من المهاجرين في وضعية إدارية غير قانونية، بحسب الوارد في التقرير، "غالبا ما تعيش في مجموعات والمخيمات في الغابات أو في ضواحي المدن".

وبالرغم من أن وزارة الإسكان قد فتحت إمكانية ولوج السكن الاجتماعي للمهاجرين عبر تعديل إحدى مواد قانون المالية لعام 2015، إلا أن هذا البرنامج "يواجه عددا من الصعوبات".

ومن بين الصعوبات التي يرصدها التقرير في هذا الإطار "عدم إمكانية الحصول على قروض السكن للمهاجرين واللاجئين" ووجود "عدد محدود للمؤسسات التي توفر سكنا مؤقتا للمهاجرين" إلى جانب "عدم وجود مرافق استقبال استعجالية لصالح القاصرين غير المرافقين وضحايا الاتجار في البشر".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG