رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الوفاق تعلن 'تقدمها'.. وقوات حفتر تشن غارات جديدة


جانب من اشتباكات طرابلس (أرشيف)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها شنت هجوما على مواقع قوات خليفة حفتر في محور الخلة اليوم الإثنين.

وقال عبدالمالك المدني، الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، لقناة "الحرة"، إن القوات الحكومية "أسرت عنصرين من المجموعات المسلحة الموالية لخليفة حفتر خلال هجومها"، وأضاف أن "القوات سيطرت على منطقة الأربع شوارع النهر".

ونشرت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية مقاطع فيديو تظهر تقدم القوات في المنطقة، بالإضافة إلى "استجواب قصير لأسرى تابعين لحفتر".

غارات لقوات حفتر

وكانت الطائرات الحربية التابعة لـ"الجيش الوطني"، الذي يقوده خليفة حفتر، قد شنت سلسلة من الغارات الجوية على مواقع تسيطر عليها قوات حكومة الوفاق الوطني مساء الأحد وفي الساعات الأولى من صباح الإثنين.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة لـ"الجيش الوطني"، في وقت متأخر الأحد، أن مقاتلات السلاح الجوي شنت غارات عدة على مواقع لمجموعات حكومة الوفاق.

وبحسب بيان لـ"الجيش"، فقد نفذت الطائرات ثلاث غارات جوية استهدفت مخازن لذخائر الطائرات المُسيّرة بالكلية الجوية بمدينة مصراتة، كما استهدفت غارة أخرى غرفة عمليات لمجموعات حكومة الوفاق بالقسم العسكري من قاعدة معيتيقة الجوية، وتعد هذه الغارة الثانية في أقل من 24 ساعة على قاعدة معيتيقة بطرابلس.

ونفذت الطائرات الحربية التابعة لقوات الجيش غارات جوية أيضا في منطقة الخلة، صباح اليوم الإثنين، كما شن الجيش غارات أخرى على مواقع يسيطر عليها موالون لحكومة الوفاق في منطقتي عين زارة وخلة الفرجان جنوب طرابلس مساء الأحد.

واندلعت مواجهات مسلحة عنيفة خلال الساعات الأولى من صباح الإثنين وفي وقت متأخر من مساء الأحد في محور الخلة وشارع الخلاطات ووادي الربيع، وسُمع دوي المدفعية في مختلف المناطق القريبة من محاور القتال، فيما رصد سكان بضواحي طرابلس سقوط عدد من القذائف العشوائية في المناطق القريبة من مناطق المواجهات، دون تسجيل خسائر في أرواح المدنيين.

من جهته، قال عبد المالك المدني، الإثنين، إن جنود حكومة الوفاق "طوروا أسالبيهم الخاصة للتقليل من الخسائر نتيجة للضربات الجوية".

وأضاف المدني أن الغارات الجوية التي نفذتها قوات خليفة حفتر لم تتسبب في أضرار بشرية، مشيرا إلى أنها "خلفت أضرارا مادية في المواقع المستهدفة".​

تصعيد عسكري

وتأتي هذه التطورات امتدادا للتصعيد العسكري من خلال الغارات الجوية التي كثفتها قوات "الجيش الوطني" خلال الأيام الماضية، في ظل غياب كامل للطائرات الحربية والمسيرة التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية.

وأعلن المكتب الإعلامي للكتيبة 155 التابعة لـ"الجيش الوطني" أن الطائرات الحربية "شنت سلسلة غارات عنيفة على مواقع في حي الأصفاح وتاجوراء ومعسكر الرحبة الواقعة في نطاق سيطرة حكومة الوفاق مساء الأحد".

وأضاف المكتب الإعلامي، في بيان رسمي الأحد، أن "قوات الجيش تمكنت من السيطرة على نقاط جديدة في محور وادي الربيع ومنطقة عين زارة ومحور معسكر اليرموك جنوب طرابلس".

وكانت قوات حكومة الوفاق قد أعلنت، الأحد، أنها صدت هجوما لقوات خليفة حفتر في محور الخلة ومنطقة وادي الربيع جنوب طرابلس، بعد مواجهات عنيفة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة بالإضافة إلى الطائرات التي قالت قوات الحكومة إنها طائرات إماراتية داعمة لقوات حفتر.

المصدر: مراسل قناة الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG