رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'خُطة حكومية' في الجزائر لمحاربة تبذير الخبز


جزائريون يقتنون الخبز من أحد أسواق العاصمة - أرشيف

قال وزير التجارة الجزائري سعيد جلاب إن وزارته ستطلق حملة تحسيسية بالشراكة مع وزارة الصحة وجمعيات، من أجل القضاء عل ظاهرة تبذير الخبز.

وقال جلاب، الثلاثاء، لدى إشرافه رفقة وزير الصحة على الاجتماع الأول التحضيري للقافلة الوطنية لمكافحة تبذير الخبز، إن معدل الاستهلاك اليومي للجزائريين لهذه المادة يناهز 50 مليون خبزة منها 10 ملايين ترمى في المزابل.

وأفاد الوزير بأن الجزائر تخسر 340 مليون دولار سنويا جراء التبذير، حيث يضيع 1 مليون طن من مادة القمح اللين المستوردة والمدعمة من طرف الدولة.

وأضاف "صار لزاما الالتفات إلى هذه الظاهرة التي تسيء للمجتمع وتهلك الاقتصاد".

من جهته قال وزير الصحة إن هناك أنواعا كثيرة من الحبوب يمكن أن نستهلكها بدل القمح اللين لإنتاج الخبز، وحذر من أن مادة القمح اللين مضرة بالصحة.

وفي السياق، قالت مؤسسة النظافة لولاية الجزائر العاصمة "نت كوم"، الخميس، إنها استرجعت أزيد من 110 طن من مادة الخبز على مستوى 26 بلدية بالعاصمة خلال الأشهر التسعة الماضية.

وخلال اجتماع وزاري الإثنين الماضي، ترأسه الوزير الأول نور الدين بدوي، دعا إلى العمل على "عقلنة الاستهلاك المحلي من القمح اللين المستعمل في صناعة الخبز الذي يعرف استهلاكه حالة تبذير وصفها بالخطيرة"، وحث الجزائريين على "تحسين وتنويع النمط الغذائي بما يحفظ صحة المواطن".

وقال الوزير الأول إن ظاهرة التبذير في استهلاك منتجات الخبز "بلغت مستوى جد خطير، يثقل بشدة كاهل الخزينة العمومية ويتنافى تماما مع مبادئ وقيم مجتمعنا، حيث تشير الإحصائيات إلى تبذير عشرة (10) ملايين خبزة يوميا، أي ما يقارب 36 مليار دج سنويا".

ولمواجهة الظاهرة أمر الوزير الأول بإطلاق حملة تحسيسية واسعة النطاق، يشرف عليها وزيري التجارة والصحة، بمشاركة كل القطاعات المعنية لاسيما التربية والشؤون الدينية وكذا منظمات المجتمع المدني المعنية والخبراء في مجالي الصحة والاتصال واستعمال كل القنوات الاتصالية وبالخصوص شبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية+وسائل إعلام جزائرية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG