رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مقري: المترشّحون للرئاسة جزء من النظام.. وأحدهم متآمر!


عبد الرزاق مقري رئيس حركة حمس

هاجم رئيس "حركة مجتمع السلم" (معارضة) في الجزائر، عبد الرزاق مقري، المترشحين الخمسة للرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر المقبل، واتهم أحدهم بـ"التآمر".

ووصف مقري رئيس أكبر حزب إسلامي وأهم حزب في المعارضة بالجزائر، في حوار مع قناة فضائية محلية خاصة، المترشحين للرئاسيات بأنهم "جزء من النظام".

واستثنى المتحدث رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس في مرحلة من المراحل، على حد تعبيره، حيث قال "هؤلاء جزء من النظام، وربما الوحيد الذي سجل مرورا بخط المعارضة هو علي بن فليس، وهو أيضا كان في النظام سابقا، لكنه شارك في ندوة عين البنيان (نظمتها المعارضة)، غير أنه اتخذ قراره الشخصي دون الرجوع للمعارضة (يقصد الترشح للرئاسيات)".

وأضاف "ترك بن فليس انطباعا بأن ترشحه للرئاسيات انطلق من رؤيته الشخصية، لكنّنا متحفظون على هذا الموقف، أما البقية فكانوا يفتخرون بعلاقاتهم مع السلطة".

وذهب مقري بعيدا في توجيه الاتهامات لأحد المترشّحين، حيث قال "البعض كان يتآمر علينا نحن مع السلطة، هناك منهم من كان يتآمر مع توفيق نفسه ضدنا (الفريق توفيق الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات)، ولا أذكر الأسماء، بل كان يتآمر ضدي كمرشح لرئاسة حمس".

وأضاف زعيم الحزب الإسلامي في الجزائر "كان تآمرهم ضدي بدعوى أنني أمثل تيارا راديكاليا، وسأقود الحركة إلى الحائط لما كنت أقاوم سلطة بوتفليقة".

وختم مقري "أنا بالنسبة لهؤلاء راديكالي لأنني كنت أقاوم سياسات بوتفليقة.. ولا يمكن أن نخدع بأننا نسير إلى انتخابات حقيقية".

وبخصوص الرئاسيات قال إن حزبه سيتخذ الموقف النهائي منها قريبا، لكنه أكّد أن الحزب لن يدعم أي مترشح في غياب التوافق الوطني، على حد تعبيره.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG