رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وكالة الأنباء التونسية تتبرأ من إشاعة 'وفاة' الناصر


الرئيس التونسي السابق، محمد الناصر (أرشيف)

تبرأت وكالة الأنباء التونسية (وات) من نشر إشاعة "وفاة" رئيس الجمهورية السابق، محمد الناصر، قائلة في بيان إن "بث الخبر تم عبر خدمة الإرساليات القصيرة التابعة للوكالة وكان ذلك عن طريق الخطأ، دون الاستناد إلى مضامين نشرة (وات) ولا حتى استشارة مسؤولي التحرير".

وأضافت "وإذ تؤكد وات على حرصها على توخي المهنية والحرفية في كل ما تبثه من أخبار، فإنها تعتذر عن هذا الخطأ غير المقصود المتمثّل في بث هذا الخبر غير الصحيح، عبر خدمة الإرساليات القصيرة"، مشيرة إلى أنها "لم تبث هذا الخبر في نشرتها الوطنية ولا على موقعها الإلكتروني ولا على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر".

وجاء بيان الوكالة الرسمية ساعات بعد اندلاع جدل في تونس بشأن أخلاقيات مهنة الصحافة في البلد.

وأصدرت لجنة أخلاقيات المهنة بالنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين بيانا ناريا أكدت فيه أنها "ستوجه لفت نظر لكل القائمين على وسائل الإعلام التي تورطت في نشر إشاعة وفاة رئيس الجمهورية السابق، محمد الناصر".

ودعت كافة الصحافيين إلى "عدم اللهث وراء السبق الصحافي، وكذلك عدم التسرع غير المبرر في نشر الأخبار والذي يؤدي إلى نشر أخبار كاذبة أو أخبار منقوصة في أفضل الحالات".

وأكدت اللجنة أنها ستوجه كذلك لفت نظر إلى الصحافيين المحترفين الذين روّجوا الخبر على صفحاتهم الخاصة وأنها ستنشر قائمة بأسماء المتورطين، في التقرير السنوي للحريات، الذي يصدر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، "في حال لم يعتذروا للجمهور عن هذا الخطأ".

كما دعت لجنة أخلاقيات المهنة الصحافية إلى "تكثيف العمل على تنظيم دورات تكوينية في مجال جمع الأخبار من مصادرها وكيفية التعامل مع المصادر وتقنيات التحري الصحافي والتحكم في المحتوى الإخباري".

ودعت اللجنة "الصفحة الرسمية لحركة النهضة وكل الصفحات الحزبية الأخرى التي تسببت في نشر هذه الإشاعة أو في تذكية انتشارها إلى سحب منشوراتها والاعتذار عن المغالطة التي تسببت فيها لعدد من الزملاء الصحافيين وللجمهور".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG