رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ميهوبي: الجيش هو الضامن وزمن الاعتماد على النفط ولى


عز الدين ميهوبي (أرشيف)

أشاد المرشح للرئاسيات في الجزائر عز الدين ميهوبي، الإثنين، بدور المؤسسة العسكرية في الجزائر، قائلا إن "الجيش واكب الحراك من أول يوم إلى الآن، هو من دعا إلى الحوار منذ 22 فبراير، وكان هدفه الحفاظ على الدستور".

وطالب الجزائريين بـ"أن ينسوا أن بلدهم منتج للنفط والبترول، وأن يجتهدوا في الصناعات الصغيرة و المتوسطة للإنتاج في جميع الميادين".

وأضاف الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، في حوار مع تلفزيون "النهار" المحلي، أن "المؤسسة العسكرية تقف على مسافة واحدة من كل المترشحين"، معتبرا أن الجيش "هو الضامن للدستور في البلد".

يشار إلى أن التجمع الوطني الديمقراطي كان من الداعمين للعهدة الخامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ووصل ميهوبي إلى رأس الحزب يوم 20 يوليو الماضي، خلفا للوزير الأول أحمد أويحيى المسجون منذ 12 يونيو الماضي بتهم فساد.

وتولى ميهوبي وزارة الثقافة في عهد بوتفليقة.

وعن خططه للنهوض بالاقتصاد الجزائري، شدد على ضرورة التخلي عن الاعتماد كليا على النفط، مشيرا إلى أن "البنوك الجزائرية لا بد من عصرنتها، وكذا إعادة مراجعة النظام الجبائي، وإنشاء العديد من المناطق الصناعية والفلاحية لإيجاد حلول مالية".

كما تعهد بإنشاء "وكالة وطنية لتنمية الصحراء والجنوب الكبير، والتي ستكون مخولة بدراسة الملفات الخاصة في مجال الاستثمارات".

وانتقد ما سمّاها "الارتجالية التي طبعت الكثير من العمل في الاقتصاد ما جعل الجزائر تدفع الفاتورة اقتصاديا"، كما انتقد أيضا "عدم التنسيق بين القطاعات".

وأكد ضرورة "إنشاء وزارة اقتصاد كبرى تضم المالية، الصناعة، الطاقة، البريد وتكنولوجيات الاتصال" لحل الأزمة الاقتصادية في البلد.

ودعا إلى "ضرورة التخلص من كل القوانين المهترئة التي لم تعد تصلح لاقتصاد يفترض أن يكون متفتحا وأن يكون دافعا لتطور تنموي سريع".

المصدر: تلفزيون "النهار"/أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG