رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

باشاغا: روسيا تؤجج الحرب في ليبيا بـ'عصابة فاغنر'


وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا (أرشيف)

اتهم وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، روسيا بـ"تأجيج الحرب في ليبيا بعصابة فاغنر للسيطرة على النفط"، داعيا الولايات المتحدة إلى "تكثيف الجهود لحل النزاع"، في بلد يمزقه الاقتتال منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وقال، في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ للأنباء، إن "التعاون لمكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة، والذي أدى إلى سلسلة من الغارات الجوية المدمرة ضد تنظيم داعش في سبتمبر، لا يزال مستمراً. لكن الحرب التي يشنها المشير خليفة حفتر وفرت أرضاً خصبة لهذه المنظمة الإرهابية للرجوع إلى ساحة القتال مجددا".

وحسب بلومبيرغ، فقد تعقدت الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حل للأزمة، "بسبب نشر المرتزقة الروس الذين يقاتلون الآن إلى جانب قوات حفتر على خطوط المعركة المتوقفة قرب طرابلس".

وأضافت: "يتم توظيف المرتزقة من قبل عصابة فاغنر برئاسة يفغيني بريغوجين، القريب من الرئيس فلاديمير بوتين".

ومجموعة فاغنر هي منظمة روسية شبه عسكرية، يعتبرها خبراء تنظيما للمرتزقة تتعاقد معها بعض الأطراف في مناطق النزاع، وقد تدخلت لدعم نظام بشار الأسد في سوريا، وفي مناطق أخرى مثل أوكرانيا.

وقال باشاغا، الذي عقد المقابلة مع بلومبيرغ في تونس قبل زيارة مرتقبة لواشنطن "لقد تدخّل الروس لصب الزيت على النار وتأجيج الأزمة بدلاً من إيجاد حل لها، والدليل على ذلك هو نشر فاغنر في ليبيا. لقد أرسلوها إلى سوريا من قبل، وأفريقيا الوسطى، وأينما ذهبت فاغنر يحدث الدمار".

واتهم باشاغا روسيا بالسعي لإعادة فلول نظام معمر القذافي إلى السلطة، وتعزيز نفوذها في أفريقيا وعلى الجهة الجنوبية لأوروبا.

يشار إلى أن روسيا نفت بشكل رسمي وجود مقاتلي فاغنر في ليبيا، "لكن مصادر في موسكو ودبلوماسيين غربيين يقولون إن المئات من المرتزقة تم نشرهم في الخطوط الأمامية في ليبيا منذ سبتمبر"، حسب بلومبيرغ.

المصدر: أصوات مغاربية/ بلومبيرغ

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG