رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المغرب: دعوة لـ"تضامن" مالي من أجل الصحة والتعليم


النائب البرلماني عمر بلافريج (بقميص أزرق) يتوسط عددا من النشطاء الشباب

دعا نائبان برلمانيان مغربيان لتقليص "معقول" من ميزانيات القصر الملكي وإدارة الدفاع والبرلمان والمالية والداخلية، وذلك برسم مشروع قانون المالية لسنة 2020، واستثمار المبالغ المحصلة لتعزيز ميزانيتي الصحة والتعليم.

البرلمانيان، وهما عمر بلافريج و مصطفى الشناوي، عن فدرالية اليسار الديمقراطي، وبحسب التعديلات التي تم اقتراحها، والتي تتوفر "أصوات مغاربية" على نسخة منها، أكدا على أن هذا التقليص سيتم دون أي تأثير على مجموعة نفقات التسيير الخاصة بالميزانية العامة، وإنما يندرج في إطار مبدأ "تضامني" بين القطاعات الوزارية.

وسيمكن هذا الخفض من توفير حوالي 10 مليارات درهم يمكن تقسيمها على قطاعي الصحة والتعليم بـ5 مليارات إضافية لكل منهما، الشيء الذي سيساهم في استثمار حوالي 8 مليارات درهم في قطاع التعليم، تساهم في إدماج المتعاقدين في الوظيفة العمومية واحتسابهم ضمن الموارد البشرية عوض المعدات، فضلا عن توظيف 25 ألف مدرس وعون إداري جديد برسم سنة 2020، عوض 15 ألف فقط، ما قد يساهم في تحسين السير العام لهذا القطاع.

المصدر: أصوات مغاربية

أما فيما يخص الصحة، فإن التعديلات المقترحة والتي تهدف تخصيص 5 مليارات درهم لهذا القطاع، ستساهم في خلق أزيد من 10 آلاف منصب جديد، إضافة إلى 4000 آلاف منصب في المشروع الحالي، ليصبح المجموع حوالي 14 ألف منصب جديد، فضلا عن دعم مشاريع تهدف إلى تحسين هذا القطاع، خاصة برنامج الصحة الإنجابية وصحة الأم والطفل والشباب والساكنة ذات الاحتياجات الخاصة، وكذا دعم مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية، بحسب مقترح التعديلات نفسه.

وأكد النائب البرلماني عمر بلافريج في تصريح ل"أصوات مغاربية" على أنه منذ سنوات يتم المطالبة بتحويل عدة ميزانيات لوزارات أخرى ومؤسسات من أجل استثمارها في قطاعي الصحة والتعليم باعتبارهما أهم القطاعات الحيوية والتي تكون محل مطالبة مستمرة بإصلاحها.

وتأسف بلافريج عن عدم الاستجابة لمقترحات التعديل التي تقدمها فدرالية اليسار، قبل أن يستدرك بالقول "نحن لن نقف، لا نقوم بمعارضة من أجل المعارضة، بل نعارض ونقترح حلولا بديلة وموضوعية ومسؤولة للاستثمار في التعليم والصحة بما يتوافق والطلب الرئيسي لأغلب المغاربة وهو إصلاح هذين القطاعين"، على حد تعبيره.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG