رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

البراءة لـ5 موقوفين من 'حاملي الراية الأمازيغية' بالجزائر


متظاهر يرفع الراية الأمازيغية خلال تظاهرات الحراك

برأت محكمة باب الوادي بالجزائر العاصمة، الأربعاء، 5 شبان، كانوا يلاحقون بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن"، بعدما تم توقيفهم خلال مسيرات الحراك وهم يحملون الراية الأمازيغية.

وأشاد نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سعيد صالحي، بالحكم قائلا: "أحيي قاضي الجنح بمحكمة باب الوادي على شجاعته واستقلاليته".

وبث نشطاء من الحراك الشعبي فيدوهات وثقت لحظات مغادرة الشبان الـ 5 رفقة أقاربهم وأصدقائهم لمحكمة باب الواد، تحت هتافات وشعارات الحراك.

وأظهرت الفيديوهات فرحة عارمة أمام مقر المحكمة، وسط زغاريد النسوة، وهتافات النشطاء الحقوقيين وعدد من ممثلي أحزاب قوى البديل الديمقراطي.

لكن نشطاء استغربوا حكم البراءة اليوم، بينما أصدرت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، ليلة الإثنين-الثلاثاء أحكاما بالسجن النافذ بحق 22 ناشطا من الحراك الشعبي، كانوا يلاحقون بنفس التهم.

وعلق نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سعيد صالحي على صفحته على فيسبوك: "بلد واحد قانون واحد حكم مختلف​".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG