رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جدل في ليبيا بشأن محاكمة سيف الإسلام القذافي دولياً


سيف الإسلام القذافي

أكد وزير العدل بحكومة الوفاق الليبية محمد لملوم، الثلاثاء "ضرورة محاسبة سيف الإسلام القذافي في التهم الموجهة إليه وملاحقة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان".

وشارك لملوم في جلسات الغرفة الاستئنافية بمحكمة الجنايات الدولية التي تنظر الطعن المقدم من دفاع المتهم سيف الإسلام القذافي بشأن "عدم اختصاص محكمة الجنايات الدولية في النظر في قضية نجل القذافي".

وأوضح لملوم أن سيف القذافي "لا يشمله قانون العفو العام رقم 6 لعام 2015 الصادر من مجلس النواب في طبرق"، مشيرا إلى أن هذا القانون استثنى من أحكامه "الأفعال التي تشكل جرائم قتل جزافا والقتل على الهوية والجرائم ضد الإنسانية وهي ذات التهم الموجهة إلى سيف الإسلام القذافي".

وصرح الوزير بأن القضاء الليبي يرغب في القيام بدوره "لتحقيق العدالة وإنصاف الضحايا ومعاقبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان"، مشيرا إلى أن الدعوى الجنائية المقيدة ضد سيف القذافي منظورة أمام دائرة الجنايات بمحكمة استئناف طرابلس.

العفو العام

واعتبر عضو مجلس النواب علي السعيدي، أن سيف الإسلام القذافي استفاد من قانون العفو العام الذي أصدره مجلس النواب عام 2015 وهو حاليا حر طليق يتمتع بالحرية.

ويرى السعيدي أن القضاء الليبي كفيل بمحاكمة أي مواطن ليبي داخل ليبيا، إذا ارتكب أي جرائم ضد الشعب الليبي. مشيرا إلى حكومة الوفاق "غير شرعية لدى مجلس النواب ونسفت قوانين شرعها مجلس النواب منها قانون العفو العام".

ويتابع السعيدي في حديث لـ"صوات مغاربية"، مؤكدا أن ليبيا ليست عضوا في محكمة الجنايات الدولية وبذلك الدولة الليبية ومواطنوها غير ملزمين بقرارات الجنائية الدولية".

ويصف السعيدي مشاركة وزير العدل بحكومة الوفاق في تأييد اختصاص محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة سيف القذافي بأنه "أمر مخزي".

تحقيق العدالة

من جانبه يعتبر المحلل السياسي موسى حسن، أن حكومة الوفاق "تريد تحقيق العدالة في محاكمة منتهكي حقوق الإنسان من بينهم سيف القذافي الذي لا لم يعرف مكانه إلى الآن".

ويتابع حسن في حديث لـ"صوات مغاربية"، مؤكدا أن "ملف سيف القذافي الحقوقي ليس بيد السلطات الليبية فقط لأنه ليس مسجونا لديها حاليا وتتشارك فيه سلطات دولية".

ويؤكد حسن أن سيف الإسلام القذافي في حال القبض عليه "يجب محاكمته أولا تحت سلطة القضاء الليبي قبل التحقيق معه دوليا في الجرائم المنسوبة إليه".

ويرى حسن أن إصرار محكمة الجنايات الدولية على ملاحقة سيف الإسلام القذافي في الجرائم المنسوبة إليه هو "إنذار لجميع المجرمين الذين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG