رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر.. قدماء المحاربين يطالبون بالإفراج عن بورقعة


لخضر بورقعة

طالب قدماء المحاربين في الجزائر السلطات بالإفراج عن القائد الثوري لخضر بورقعة بسبب وضعه الصحي.

والتمست "المنظمة الوطنية للمجاهدين" في رسالة وجهتها إلى وزير العدل بلقاسم زغماتي الإفراج عن بورقعة "لاعتبارات إنسانية وتاريخية".

كما ركز المصدر ذاته على الوضع الصحي للأخير، خاصة بعد تحويله من سجن الحراش إلى مسنشفى مصطفى باشا، مؤخرا، بطريقة استعجالية من أجل إجراء عملية جراحية.

رسالة "المنظمة الوطنية للمجاهدين"
رسالة "المنظمة الوطنية للمجاهدين"

ويتواجد القائد الثوري لخضر بورقعة منذ شهر يونيو الماضي في الحبس المؤقت على خلفية اتهامه بـ"إضعاف معنويات الجيش الجزائري"، في أعقاب تصريحات أدلى بها في وقت سابق حول دور المؤسسة العسكرية في الحياة السياسية.

وكان أفراد من عائلة بورقعة، بالإضافة إلى بعض النشطاء السياسيين والحقوقيين قد طالبوا السلطات الجزائرية بالإفراج عن الأخير بسبب وضعه الصحي وتقدمه في السن (85 سنة)، أو على الأقل وضعه تحت الإفراج المؤقت، إلا أن مصالح العدالة لم تستجب لذلك.

وفي وقت سابق، رفض لخضر بورقعة الإجابة عن أسئلة قاضي التحقيق خلال جلسة الاستمتاع الأولى، وأكد له أنه "لا يعترف بشرعية المحكمة كونها تابعة لنظام غير دستوري"، وفق ما نقلته المحامية زبيدة عسول لوسائل الإعلام.

ويتوقع أن تتم محاكمة هذا القائد الثوري بعد إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم على خلفية عدم استكمال التحقيق في قضيته، بحسب ما أشار إليه محامون جزائريون.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG