رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'الاتحاد الدولي للصحافيين' يؤكد مساندته للإعلاميين بالجزائر


صحافيون يحتجون أمام مبنى التلفزيون الجزائري - أرشيف

أكد "الاتحاد الدولي للصحافيين" مساندته للصحافيين ووسائل الإعلام بالجزائر على خلفية الرسالة التي وقعها أزيد من 300 صحافي طالبوا فيها السلطات بـ"وقف التضييق عليهم".

وقال الأمين العام للاتحاد أنتوني بيلانجي "إننا نقف اليوم بقوة وعزيمة جنبا إلى جنب مع زملائنا الصحافيين في الجزائر وندعم مساعيهم".

ووصف المتحدث بيان الصحافيين الجزائريين بـ"صرخة مهمة من أجل حرية التعبير التي لا يمكن للسلطات الجزائرية تجاهلها".

وتابع "نحن نناضل كل يوم لكي يتمكن الصحافيون في العالم من ممارسة مهنتهم مع ضمان كامل حقوقهم المهنية ليستطيعوا القيام بواجبهم في الجزائر، أوفي أي بلد آخر".

وكان صحافيون جزائريون قد أصدروا بيانا طالبوا من خلاله السلطات "بالكف الفوري عن ممارسة الرقابة على الإعلام العمومي والخاص والتعرض للحريات الإعلامية، لضمان حق المواطن في الحصول على المعلومة بكل موضوعية وحيادية".

يذكر أن منظمة "مراسلون بلا حدود" قد أدانت الأسبوع المنصرم قرار توقيف القناة الإذاعية الثالثة لأحد البرامج السياسية، على خلفية استضافة منشطة الحصة لضيف محسوب على المعارضة السياسية.

ويشتكي العديد من الصحافيين في وسائل الإعلام العمومية والخاصة من "حملة تضييق" تمارسها السلطات عليهم من خلال منعهم من تغطية كل الأنشطة المتعلقة بالحراك الشعبي.

وقبل ذلك، كانت السلطات قد منعت عددا من الإعلاميين العاملين بمؤسسات أجنبية من العمل في الجزائر بدعوى "عدم حصولهم على اعتماد رسمي".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG