رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة: اعتقالات الجزائر هدفها إضعاف المعارضة


من مسيرات الحراك الشعبي بالجزائر العاصمة - أرشيف

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتس"، اليوم، السلطات الجزائرية بـ"ضرورة الإفراج عن النشطاء السلميين واحترام حقوق حرية التعبير والتجمع لجميع الجزائريين".

وأكدت في تقرير نشرته على موقعها أن السلطات الجزائرية "اعتقلت العشرات من نشطاء الحراك المؤيد للديمقراطية منذ سبتمبر 2019".

وأشارت إلى أنه تم احتجاز الكثيرين بـ"تهم غامضة"، مثل "المساس بسلامة وحدة الوطن"، و"إضعاف الروح المعنوية للجيش".

وقالت المديرة التنفيذية في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، إن موجة الاعتقالات هدفها "إضعاف معارضة" النظام وخططه لإجراء انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر.

وجاء موقف المنظمة الحقوقية الدولية على خلفية الأحكام التي أصدرها القضاء الجزائري منذ 3 أيام وقضت بحبس 22 ناشطا اعتقلوا جميعهم خلال مسيرات الحراك الشعبي.

وذكّرت منظمة "هيومن رايتس ووتس" بالاعتقالات التي طالت العديد من الوجوه المعروفة في الساحة السياسية والحقوقية، مثل القائد الثوري لخضر بورقعة والناشط السياسي كريم طابو، إضافة إلى نشطاء آخرين تم توقيفهم وأخلي سبيلهم فيما بعد.

كما نقلت أيضا شهادات لبعض النشطاء الذين تم توقيفهم من قبل مصالح الأمن الجزائرية قبل أن يطلق سراحهم بعد ذلك.

  • المصدر: هيومن رايتس ووتش

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG