رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اشتباكات طرابلس.. إصابات ونزوح متواصل وسط العائلات


تواجه ليبيا أزمة نازحين في عدة مناطق

ليلة "مروعة" عاشها أهالي المناطق الجنوبية في طرابلس السبت، على صوت المدفعية الثقيلة وأصوات الرصاص وتصاعد أعمدة الدخان.

وسقطت عدة قذائف عشوائية في مناطق عين زارة ووادي الربيع وصلاح الدين جنوب طرابلس في ظل استمرار فرار العائلات من مناطق الاشتباك.

وتؤكد مصادر عسكرية بحكومة الوفاق أن قوات حفتر "تكثف هذه الأيام من قصف المرافق المدنية والأحياء السكنية"، الأمر الذي تنفيه قوات حفتر مشيرة إلى أنها تستهدف مواقع عسكرية.

استهداف مواقع عسكرية

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم ما يعرف بـ'الجيش الوطني الليبي'، إن قوات القيادة العامة استهدفت ثلاث شاحنات ذخيرة وآليات مسلحة في منطقة وادي الربيع بطرابلس.

وتابع المسماري عبر صفحته الرسمية على فيسبوك "قوات القيادة العامة نفذت عدة عمليات عسكرية برية وجوية الجمعة ضد مواقع معادية في محيط العاصمة طرابلس".

وصرح المسماري بأن الغارات الجوية "دقيقة للغاية نتج عنها خسائر فادحة في صفوف قوات الوفاق".

إصابات ونزوح عائلات

من جهته قال المتحدث باسم جهاز الإسعاف والطوارئ أسامة علي، إن سائق إسعاف أصيب أمام مستشفى وادي الربيع جنوب طرابلس عند قصف سيارته بقذيفة عشوائية.

وصرح علي لـ"أصوات مغاربية"، بأن هناك أعدادا جديدة من العائلات نزحت من حي الزهور في منطقة صلاح الدين جنوب طرابلس.

وأضاف علي أن "هناك عائلات نزحت من مناطق أخرى جنوب طرابلس بسبب اشتداد القصف العشوائي ولكن يصعب الآن تعداد النازحين بسبب وقوعهم في مناطق غير مخططة خارج المدينة".

ويناشد علي المنظمات الدولية بالتدخل للكشف عن الجثث وإنقاذ العائلات العالقة في مناطق الاشتباكات منذ فترة طويلة وتوفير ممرات آمنة لخروجها من دائرة الخطر.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG