رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تبون لوزير خارجية فرنسا: نحن دولة عظمى.. لا تتدخل بشأننا!


عبد المجيد تبون في مؤتمر صحفي بالجزائر العاصمة

اتهم المترشح للرئاسيات الجزائرية عبد المجيد تبون، وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان بـ"التدخل في شؤون الجزائر".

وقال تبون في حوار مع قناة "يورونيوز" الإخبارية الأوروبية بث مساء الجمعة: "لاحظت تدخله وقد قالها. نحن لا نتدخل في شؤون أحد، نحاول أن نجمع الفرقاء لكننا لا نملي رأينا على أحد".

ورفض تبون تصريحات سابقة للودريان دعا فيها إلى "مرحلة انتقالية في الجزائر" للخروج من الأزمة السياسية، التي تعرفها البلاد منذ انطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير الماضي.

وأضاف تبون موجها الكلام إلى لودريان "لا تعطني رأيك، طبقه في بلدك على السترات الصفراء، نحن بلد مستقل منذ 57 سنة، نحن دولة عظمى في أفريقيا ولسنا دولة منبطحة أو تحت حمايتك"

واسترسل تبون "هناك تصرفات غريبة وغير مقبولة من بلد يعتبر نفسه عقلانيا، هم يضربون المثل بمسيراتنا ويقولون إنها مثالية، لكن عندما خرج الجزائريون ليعبروا عن فرحتهم بفوز منتخبهم ضربتهم الشرطة الفرنسية بالغاز المسيل للدموع.. إنه كيل بمكيالين!"

وانتقد تبون قنوات التلفزيون الفرنسي قائلا "الجزائر ليست ساحة البريد المركزي أو شارع موريس أودان (في إشارة إلى الحراك الشعبي)، الجزائر كبيرة وفيها أغلبية صامتة".

ودعا تبون قنوات التلفزيون الفرنسي إلى التوازن في تناول الشأن السياسي الجزائري، قائلا: "إن كنت تكره بلدا فلا تعبّر عن ذلك في جهاز عمومي.. هل تريدون الفوضى؟ لن تكون هناك فوضى لأن الروح الوطنية في الجزائر قوية والجزائريون يعرفون كيف يدافعون عن أنفسهم".

من جهة ثانية انتقد تبون قانون "تمجيد الاستعمار" الذي سنه البرلمان الفرنسي سنة 2005، وقال إن الاستعمار جريمة في كل القوانين الدولية، وأضاف "سنتعامل بالمثل، فرضوا التأشيرة ففرضنا التأشيرة".

وختم تبون بالقول إنه في حال فوزه برئاسة الجمهورية سيستمر مطلب "اعتراف فرنسا بجرائمها وهو أضعف الإيمان"، على حد تعبيره.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG