رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

محامون جزائريون يقاطعون جلسة محاكمة معتقلي الحراك


احتجاج سابق لمحامين جزائريين (أرشيف)

قرر محامون جزائريون مقاطعة المحاكمة التي ستجري غدا الإثنين بمحكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، والتي سيمثل فيها 12 معتقلا من نشطاء الحراك الشعبي.

وقال المحامي عبد الغني بادي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إن "قرار المحامين جاء على خلفية غياب مبدأ المساواة بين الأحكام في التهم الموجهة لهؤلاء المعتقلين".

وأفاد بادي بأن "المحاكم في الجزائر أضحت تصدر عقوبات مختلفة في قضايا متشابهة من حيث المضمون والشكل، وهو ما يثير أكثر من علامة استفهام".

واستدل المحامي نفسه على موقفه بأحكام البراءة التي أصدرتها محكمة باب الواد قبل أربعة أيام في حق 5 معتقلين اتهموا بـ"تهديد سلامة التراب الوطني" على خلفية حملهم للراية الأمازيغية، في حين أن محكمة سيدي امحمد أصدرت أحكاما بالحبس في حق 22 معتقلا آخرين في نفس الملف.

ويمثل غدا بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة حوالي 12 معتقلا تم تأجيل محاكمتهم الأسبوع الفارط بسبب ضيق الوقت، وفق ما ذكره محامون.

وتبقى حملة الاعتقالات مستمرة لحد الساعة على مستوى العديد من الولايات الجزائرية بناء على تهم وملفات مختلفة.

وذكرت اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين، في بيان نشرته عبر صفحتها في فيسبوك، أن 8 نشطاء آخرين تم توقيفهم اليوم الأحد بولاية البويرة على خلفيات ما اعتبرتها السلطات أعمال تخريب طالت لوحات دعائية للمترشحين للانتخابات الرئاسية التي ستجري بتاريخ 12 ديسمبر المقبل.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG