رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وفاة البطل الجزائري بوزار.. مدونون: إنه ضحية إهمال!


البطل الراحب عبد الباسط بوزار

شيّع عشرات الجزائريين أمس الثلاثاء جنازة البطل في رياضة المصارعة، عبد الباسط بوزار، بعد فترة طويلة من المعاناة مع المرض ظل يرقد خلالها بمستشفى البليدة إثر إصابته بمرض عضال.

وتوفي المصارع بوزار، الحاصل على العديد من الألقاب الوطنية والقارية، الإثنين بمستشفى "فرانس فانون"، عن عمر يناهز 19 سنة.

وأثارت قضية هذا الشاب الجزائري جدلا كبيرا في الساحة الرياضية بالنظر إلى الاهتمام الإعلامي الكبير بوضعيته خلال الأشهر الماضية.

وأجرت عائلة البطل بوزار وعدد آخر من الرياضيين والنشطاء اتصالات عديدة مع مختلف المسؤولين بالجزائر قصد منحه فرصة السفر إلى الخارج من أجل تلقي العلاج بأحد المستشفيات الأوروبية، إلا أن ذلك لم يحدث حتى فارق الحياة.

وكان والد الشاب الراحل قد اتهم السلطات بـ"التقصير مع ابنه، وعدم الاهتمام بوضعه رغم كل ما قدمه لرياضة المصارعة الجزائرية".

وسبق لوزير الشبيبة والرياضة، سليم الرؤوف برناوي، أن أكد في تصريحات صحافية أن السلطات قررت التكفل بوضعية بوزار.

وحمل عدد كبير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولية ما وقع لهذا المصارع إلى السلطات التي لم تقم، حسبهم، برعايته كما يجب.

وقال أحد المعلقين "رفع الراية الوطنية في أكثر من مناسبة رياضية ولم يستطع أن يتحصل على أبسط حق و هو العلاج. منذ سنتين والمرحوم يصارع المرض دون أن يحظى بالتكفل الصحي اللازم لمواجهة المرض الخبيث".

صفحة أخرى عبر موقع فيسبوك كتبت أيضا "البطل الذي أفرح الجزائر عبد الباسط بوزار عام ونصف وهو يصارع المرض في مستشفى فرانس فانون ينتظر التفاتة من السلطات لنقله إلى الخارج لكن شاءت الأقدار أن يرحل إلى دار الخلد".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG