رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مئات الجزائريين يتظاهرون ليلاً في مدن عدة رفضاً للانتخابات


مظاهرات ليلية في الجزائر رفضا للانتخابات

شهدت عدة مدن جزائرية احتجاجات ليلية الخميس، رفضا للانتخابات الرئاسية المقررة في ديسمبر المقبل، و"تضامنا مع معتقلي الحراك"، كما جاء في الشعارات التي رفعها المتظاهرون.

وخرج المئات في شارع عبد الكريم الخطابي بالجزائر الوسطى، في مسيرة لدعم الحراك الشعبي والتضامن مع المعتقلين.

فيما أقام نشطاء الليلة معرضا لصور المعتقلين في "بلاص دارم"، وسط عاصمة الغرب الجزائري وهران.

وردّد النشطاء شعارات مناوئة لرموز النظام في الجزائر، رافضين الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر 2019.

كما نظّم نشطاء من حراك تلمسان غرب البلاد، وقفة احتجاجية قرب قصر الثقافة للمدينة الذي كان يحتضن تجمعا شعبيا لمرشح الانتخابات الرئاسية عبد العزيز بلعيد، مطالبين بإسقاط الاستحقاقات القادمة.

مظاهرات ليلية في الجزائر رفضا للانتخابات
مظاهرات ليلية في الجزائر رفضا للانتخابات

ومنذ أسابيع عدّة، يُعبّر المحتجّون خلال تظاهرات أسبوعيّة حاشدة في كلّ أنحاء البلاد، عن معارضتهم لإجراء الانتخابات الرئاسيّة التي يُفترض أن يتمّ خلالها انتخاب خلف للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتهدف هذه الانتخابات في نظر المحتجّين إلى "إعادة النظام السياسي نفسه منذ الاستقلال عام 1962" والذي يُطالبون برحيله.

ونظم نشطاء من الحراك بمدينة البويرة وسط البلاد، وقفة تضامن مع المعتقلين بدق المهراس، وترديد شعار "السلطة قاتلة".

ومنذ بدء الحملة الانتخابيّة الأحد، يواجه المرشّحون الخمسة صعوبة في تحرّكاتهم وفي عقد لقاءاتهم، نظراً إلى الاحتجاجات التي تلاحقهم، ما استدعى تأمين حماية أمنيّة مشدّدة لهم.

دق المهراس في مظاهرات ليلية بالجزائر رفضا للانتخابات
دق المهراس في مظاهرات ليلية بالجزائر رفضا للانتخابات

وتمّ توقيف عشرات الأشخاص حكم على بعضهم، أثناء هذه الاجتماعات الانتخابيّة وأثناء تظاهرات احتجاج على تنظيم الانتخابات.

وعبّرت منظّمة العفو الدوليّة الخميس، عن قلقها إزاء ما قالت إنّه "مناخ قمع وتضييق على حرّيات التعبير" ميّزَ انطلاق الحملة الانتخابيّة للانتخابات الرئاسيّة.

المصدر: أصوات مغاربية/ أ ف ب

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG