رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجمعة 40 بالجزائر: ارحل قايد صالح.. 'هاد العام ما كانش الڤوط'!


من مظاهرات الجمعة في الجزائر

جدّد المتظاهرون في الجمعة الـ 40 من عمر 'الحراك الشعبي' في الجزائر، رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم، التي يخوض حملتها الانتخابية 5 مترشحين.

ورفع المتظاهرون شعارات تؤكد التشبث برفض الانتخابات، والداعية لرحيل رموز النظام، بينما اصطف رجال الشرطة على مقربة من الرصيف يراقبون المسيرات عن كثب.

وردد المتظاهرون "لا انتخابات مع العصابات"، و"دولة مدنية لا عسكرية".

ودعا المتظاهرون إلى رحيل رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، الذي بات "الرجل القوي" في الجزائر منذ رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وهو أحد أكبر المدافعين عن إجراء انتخابات رئاسية في ديسمبر.

وردد المحتجون شعار "ديگاج صالح ارحل.. هاد العام ماكانش الڤوط"، أي ارحل قايد صالح، لن نصوت في الانتخابات.

وسار متظاهرون من شارع ديدوش مراد وسط العاصمة، اتجاه ساحتي موريس أودان والبريد المركزي، حاملين لافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين الذين أوقفتهم قوات الشرطة خلال مسيرات الحراك.

وبينما رفع متظاهرون صور المعتقلين خلال المسيرة، حمل آخرون صور أبطال لحرب التحرير الجزائرية.

ونظم صحافيون جزائريون وقفة احتجاجية خلال مسيرة اليوم، مطالبين بـ "رفع القيود عن وسائل الإعلام"، والإفراج عن الصحافيين الموقوفين".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG