رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مؤشر دولي يصنف الجنسيات المغاربية في مراتب متأخرة


حلت البلدان المغاربية في مراتب متأخرة ضمن آخر نسخة لـ"مؤشر جودة الجنسيات" التي تم الكشف عنها الأربعاء الماضي، ليتم تصنيفها جميعها في خانة البلدان ذات الجنسية "منخفضة الجودة".

وحلت جميع الجنسيات المغاربية في رتب ما بعد المئة، إذ أن الجنسية التي حلت في الرتبة الأولى على الصعيد المغاربي وهي التونسية، صنفت في المركز 107 على الصعيد العالمي، تليها الجنسية المغربية في الرتبة 113.

أما الجزائر التي حلت ثالثة على الصعيد المغاربي فقد جاءت في المركز 118 عالميا، تليها موريتانيا في الرتبة 136 ثم ليبيا التي حلت في المركز 145 على صعيد العالم.

ووفقا للمؤشر الذي يشرف على إعداده الأستاذان كريستيان كالين، وديميتري كوشينوف، ويتم نشره من طرف "Hart Publishing"، فقد تم تصنيف جميع البلدان المغاربية في خانة البلدان صاحبة الجنسيات "منخفضة الجودة"، مع العلم أن المؤشر يتضمن خمسة تصنيفات وهي "الجنسيات ذات الجودة العالية جدا"، "الجنسيات ذات الجودة العالية"، "الجنسيات ذات الجودة المتوسطة"، "الجنسيات ذات الجودة المنخفضة"، و"الجنسيات ذات الجودة المنخفضة جدا".

وعلى الصعيد العالمي، تصدرت فرنسا الترتيب بوصفها صاحبة الجنسية ذات الجودة الأعلى، تليها في المركز الثاني الجنسية الألمانية ثم الجنسية الهولندية التي حلت في المركز الثالث.

  • المصدر: أصوات مغاربية

ويوضح معدو هذا المؤشر بأنه يعمل على قياس "القيمة الموضوعية لجميع جنسيات العالم" التي يؤكد اعتمادا على عدة عوامل بأنها "غير متساوية".

ويعتمد المؤشر في تصنيفه على عدة معايير، بعضها مرتبط بعوامل داخلية كالازدهار الاقتصادي والاستقرار والسلام، وأخرى مرتبطة بعوامل خارجية كحرية السفر وإمكانية الاستقرار في الخارج.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG