رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

برلماني موريتاني: لا خلاف بين ولد عبد العزيز والغزواني


ولد عبد العزيز بجانب ولد الغزواني خلال تنصيبه

قال النائب البرلماني الموريتاني محمد يحي ولد الخرشي إن من يراهن على الخلاف بين الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني والسابق محمد ولد عبد العزيز "رهانه خاسر".

وأوضح ولد الخرشي، في تصريح لموقع "الأخبار" الموريتاني، أن "علاقات المحبة والتقدير بين ولد عبد العزيز وولد الغزواني تتجاوز كل مستوى"، مشيرا إلى أنه "في حال رغب ولد عبد العزيز في رئاسة الحزب الذي أسسه، فإن الرئيس ولد الغزواني لن يكون عقبة".

جاء ذلك ردا عى تعبير 77 نائبا موريتانيا ينتمون إلى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحاكم) عن رفضهم لما سمّوه "محاولة هيمنة" الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، على هياكل الحزب.

وقد ترأس ولد عبد العزيز، يوم الخميس الماضي، اجتماعا للجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

وأكد أعضاء الحزب في عريضة وقعوها الجمعة عن رفضهم "محاولة الرئيس السابق الهيمنة على الحزب".

وقال النواب إن ما يقوم به الرئيس السابق بمثابة "تشويش" على ما يقوم به الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأضافوا في بيان " أن ولد عبد العزيز "لا يمكن أن يعود للمشهد السياسي، "وليس بجائز – بحال من الأحوال – أن يعود إليه مهيمنا على أغلبية، ولا رئيسا لحزب حاكم، وإلا كانت قيادة سفينة الوطن برأسين مما يولد أزمات يستعصي حلها".

وتابع البيان أن ما يقع هو "محاولة لخرق المشهد السياسي بإدخال رأسين في قيادة واحدة، وزوبعة في وجه المصالحة والسكينة ولم الشمل بين كل الموريتانيين".

وبعد أزيد من ثلاثة أشهر من مغادرة السلطة، عاد ولد عبد العزيز إلى موريتانيا الأسبوع الماضي، واجتمع بلجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

وقد أسس ولد عبد العزيز الحزب الحاكم في 2009 للترشح إلى الرئاسية بعد انقلاب عسكري سنة 2008.

وتولى ولد عبد العزيز الرئاسة مرتين في 2009 و2013.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG