رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عائلات معتقلي الريف: بوعياش تتستر على تعذيب أبنائنا


من مسيرة عائلات معتقلي "حراك الريف" للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم (أرشيف)

تواصل عائلات معتقلي ملف "حراك الريف" في المغرب تصعيدها ضد إدارة السجون من خلال مواصلة سلسلة الوقفات الاحتجاجية، وهذه المرة أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان، المتهم من طرف ذوي المعتقلين بـ"التستر على تعذيب أبنائهم".

وتعتزم عائلات رفاق ناصر الزفزافي تنظيم وقفة جديدة بحر الأسبوع القادم أمام المجلس الذي دخل على خط الأزمة مؤخرا بإصدار تقرير قالت عائلات المعتقلين إنه برأ مندوبية السجون من مزاعم التعذيب التي توجهها جمعيات حقوقية إلى مديرها محمد صالح التامك.

واتهم أحمد الزفزافي، أب ناصر الزفزافي، الجهات الرسمية بـ"مواصلة الآذان الصماء، وتشويه حقائق، إضافة إلى محاولة التستر على ممارسات التعذيب الممنهجة ضد المعتقلين"، في إشارة إلى تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

ودعا أحمد الزفزافي، في بث مباشر على صفحته على فيسبوك، جميع العائلات والجمعيات الحقوقية إلى التظاهر أمام المجلس، متوعدا بأشكال احتجاجية "أكثر تصعيدا" في قادم الأيام.

وكانت العائلات قد نظمت قبل أيام وقفة أمام المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالعاصمة الرباط، للاحتجاج ضد المندوب العام عقب إصداره بلاغات متكررة ترد على اتهامات أسرة ناصر الزفزافي.

في المقابل، كانت الأمينة العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، شددت على نفي اتهامات التعذيب في السجون المغربية، مؤكدة في حوار صحافي أن "جميع الإشكالات المتعلقة بوضعية السجناء في البلاد تتعلق بسوء المعاملة" وليس التعذيب.

وأفادت المسؤولة الحقوقية أن "مجموع الزيارات التي قام بها أعضاء مجلسها لم تسجل معالم التعذيب الممنهج".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG