رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قيس سعيّد يعلن أول مبادرة تشريعية تهم عائلات 'الشهداء'


قيس سعيد خلال مراسيم إحياء الذكرى الرابعة لمقتل أعوان الأمن الرئاسي

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، عزمه التقدم بمبادرة تشريعية إلى البرلمان لإنشاء مؤسسة عمومية "تتولى شؤون عائلات الشهداء ورعاية الجرحى"، في إطار مهامه باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وهذه أول مبادرة تشريعية للرئيس التونسي الجديد.

وقال سعيد إن قوام هذه المبادرة هو "أنه من قضى شهيدا أو أقعده الجرح عن مواصلة العمل يبقى في نظر الدولة كأنه على قيد الحياة أو ما زال ممارسا للعمل بالنسبة إلى الجرحى".

وأشاد سعيد، في بيان لرئاسة الجمهورية بمناسبة إحياء الذكرى الرابعة لمقتل أعوان الأمن الرئاسي في 24 نوفمبر 2015، بدور القوات الأمنية "التي تواجه الجريمة والإرهاب ولا تفكر إلا في النصر"، مردفا "فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العداء".

وقال إن "الصراع ضد الإرهاب هو صراع بين الفناء والبقاء لشعب بأسره".

ومنح الرئيس التونسي الصنف الأول من "وسام الوفاء والتضحية" لعائلات 12 قتيلا من قوات الأمن.

ويحتاج الرئيس التونسي إلى أغلبية برلمانية (109 نائبا من أصل 217) من أجل تمرير مبادرته التشريعية.

وينص الفصل 77 من دستور 2014 على أن "رئيس الجمهورية يتولى تمثيل الدولة، ويختص بضبط السياسات العامة في مجالات الدفاع والعلاقات الخارجية والأمن القومي المتعلق بحماية الدولة والتراب الوطني من التهديدات الداخلية والخارجية وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG