رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب قطر.. هل يواجه الترجي نهضة بركان بدل الزمالك؟


من مباراتين سابقتين لكل من الترجي ونهضة بركان

في الوقت الذي لا بزال الجدل القانوني الكبير الذي رافق نهائي النسخة الأخيرة من رابطة الأبطال الأفريقية بين الوداد الرياضي المغربي والترجي التونسي قائما، برزت إلى واجهة الأحداث إشكاليات جديدة تتعلق هذه المرة بكأس السوبر الأفريقية التي ستجمع الفريق التونسي بنظيره الزمالك المصري.

وتظهر، في حال رفض الزمالك لعب المباراة في قطر، إمكانيات مختلفة بينها استدعاء فريق نهضة بركان المغربي لخوض المباراة باعتباره وصيف النادي المصري الفائز بكأس الاتحاد الأفريقي.

وكان رئيس الفريق المصري، مرتضى منصور، قد عبّر عن رفضه خوض اللقاء المفترض أن يُجرى في العاصمة القطرية الدوحة يوم 15 فبراير المقبل.

وقال منصور، في تصريحات نقلها الموقع الرسمي لناديه، إن "الزمالك يواجه تعنتا واضحا من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بشأن مباراة السوبر".

وأضاف "مجلس الإدارة قرر عدم خوض اللقاء في الدوحة، والآن الملف بالكامل في يد الدولة المصرية، وإذا كان لهم رأي آخر سنحترمه لأننا جزء أصيل من الدولة المصرية".

وتساءل "الزمالك بطل الكونفدرالية الأفريقية والترجي بطل دوري أبطال أفريقيا، لماذا نشارك في قطر، لماذا نلعب السوبر الأفريقي في آسيا وبالتحديد في قطر الدولة المعادية لمصر، هذه مؤامرة واضحة على مصر وعلى نادي الزمالك".

وأضاف "سوف نتقدم بشكوى كاملة للمحكمة الرياضية من أجل شرح جميع الأسباب في عدم خوض اللقاء على الأراضي القطرية، والأسباب ليست سياسية فقط بل هناك دوافع رياضية أخرى".

وتشهد العلاقات الرسمية بين مصر وقطر توترا كبيرا على خلفية خلافات سياسية عديدة.

وألقت تصريحات رئيس النادي المصري بظلالها على نقاشات تونسيين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعليقا على هذه التطورات، قال أستاذ القانون الرياضي، منصف عروس، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "تصريحات منصور تدخل في إطار الإثارة التي عوّد بها هذا المسؤول الجماهير الرياضية داخل مصر وخارجها".

وأبرز عروس أن "موقف الفريق لم يتحول إلى قرار بعد، ويتعين الانتظار إلى حين إبلاغ الاتحاد الأفريقي رسميا بهذا الإجراء"

وفي حال تمسّك النادي المصري بقرار مقاطعة هذه المباراة، أوضح عروس أن "الزمالك سيعرّض نفسه لعقوبات رياضية كبيرة قد تصل إلى حرمانه من المشاركة لثلاث مرات متتالية في المسابقات الأفريقية، إلى جانب وقوعه تحت طائلة عقوبات إدارية ومالية أخرى".

وتحتفظ إدارة الاتحاد الأفريقي، وفقا للمتحدث ذاته، بـ"حقها في تقرير مصير المباراة إما بإسناد الكأس للفريق التونسي أو بدعوة وصيف كأس الاتحاد الأفريقي(نهضة بركان المغربي)".

وتُقام مباراة السوبر بين الفريق الفائز برابطة الأبطال الإفريقية والفريق الحائز على كأس الاتحاد الأفريقي (فاز بها الزمالك على حساب نهضة بركان)

وبشأن إمكانية لجوء النادي المصري إلى المحكمة الرياضية الدولية للتظلم أوضح عروس أن "لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، ترفض بشدّة تداخل الرياضي بالسياسي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG