رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير الخارجية بالحكومة الليبية المؤقتة: الحل الأمني أولاً!


وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي الحويج

قال وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق، عبد الهادي الحويج، إن الأزمة في ليبيا "أمنية وليست سياسية".

وأكد الحويج في لقاء مع قناة الحرة، الأربعاء، أن الحكومة الليبية المؤقتة التي يترأسها عبد الله الثني، ترى أن الحل السياسي لا بد أن يسبقه حل أمني، موضحا "علينا التفرغ لحل المشكل الأمني وبعد ذلك نحن قادرون على صياغة حل ليبي ليبي، والمعركة التي نقودها هي في إطار الحرب الكونية على الإرهاب".

وأوضح الحويج أن "هناك فوضى، سلاح وميليشيات.. هناك أزيد من 21 مليون قطعة سلاح موجودة عند الميليشيات والخارجين عن القانون".

من جهة أخرى وصف الحويج حكومة فايز السراج، المعترف بها دوليا، بأنها "فاقد للشرعية"، وقال إنها رُفضت من البرلمان مرّتين ووجب حل المجلس الرئاسي بنص القانون والذهاب إلى اتفاق جديد".

ميدانيا، قال الحويج إن الحكومة المؤقتة تبسط سيطرتها على "90 بالمائة من الأراضي الليبية"، وأفاد بأن قوات 'الجيش الوطني'، التابع للفريق خليفة حفتر تحارب الإرهاب "نحن نحارب الإرهاب منذ 40 شهرا وهي معركة حاسمة ولن تطول".

وبخصوص العمليات العسكرية التي يقودها حفتر للدخول إلى العاصمة طرابلس، قال المتحدث "لا نريد الدخول إلى قلب العاصمة لأننا نريد حماية المدنيين لا قتلهم، وكان بإمكاننا الدخول إلى العاصمة خلال 48 ساعة".

وزير الخارجية بالحكومة الليبية المؤقتة: الحل الأمني أولاً!
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:12:42 0:00

واستطرد الحويج "عندما نحرر العاصمة من سجانيها سيصار إلى الدولة الديمقراطية وسنذهب إلى صندوق الديمقراطية الذي نحتكم فيه إلى إرادة الشعب الليبي".

وبخصوص الاتهامات التي توجهها حكومة الوفاق للحكومة المؤقتة بالتحالف مع الإمارات ومصر، قال الحويج "نحن نتحالف سياسيا مع كل دولة تحارب الإرهاب لأن معركتنا هي معركة استعادة الدولة.. ولا يمكن الحديث عن ليبيا الجديدة في ظل فوضى السلاح وفي ظل أموال تأتي من قطر وتركيا"، في إشارة إلى أن حكومة السراج تتلقى الدعم من هاتين الدولتين.

المصدر: قناة الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG