رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المغرب.. أحزاب معارضة تحذر الحكومة من 'غضب الشباب'!


جماهير الرجاء ترفع شعار 'الغرفة 101' قال نشطاء إنها تحيل على غرفة التعذيب في رواية 1984 لجورج أورويل. واعتبروها إشارة إلى أوضاع المعتقلين في السجون المغربية.

بشكل متزامن، دعت ثلاثة أحزاب سياسية مغربية بحر هذا الأسبوع، إلى التفاعل مع ما وصفته بـ"الأشكال التعبيرية الجديدة"، في إشارة إلى رسائل جماهير كرة القدم وبعض الأغاني الشبابية ذات الطابع السياسي التي انتشرت في الآونة الأخيرة.

وطغت الرسائل السياسية خلال الأشهر الأخيرة، على لوحات جماهير مدرجات ملاعب كرة القدم، تنتقد الأوضاع الاجتماعية والسياسية في البلاد، في وقت اختار بعض الفنانين الشباب توجيه انتقادات للسلطات عبر أغاني الراب، وعلى رأسهم مؤدي أغنية 'عاش الشعب' الكناوي، المسجون حاليا.

ودعا حزبان معارضان، وهما 'الاستقلال' و'التقدم والاشتراكية'، الحكومة إلى الانتباه إلى هذه الأشكال الاحتجاجية الجديدة.

وقال حزب الاستقلال (المعارض)، إنه يتابع بانشغال ما تعرفه الفضاءات العمومية بالبلاد، معتبرا ما يجري فيها "ظواهر وأشكالا جديدة في التعبير والاحتجاج والترافع التي أصبح يلجأ إليها الشباب لتوجيه رسائل عفوية أحيانا عن هشاشة الوضع الاجتماعي ببلادنا"، وفق تعبير البيان.

وحذر حزب الاستقلال من "عواقب عدم التعامل مع رسائل الشباب المغاربة"، داعيا سعد الدين العثماني وحكومته إلى "التجاوب معها واستباق ما قد يطرأ من تجاوزات من خلال التعجيل بتقديم عرض وطني متكامل خاص بالشباب".

بدوره نبه حزب التقدم والاشتراكية في بيان إلى ما وصفها بـ"الأشكال الجديدة للتعبير سيما في أوساط الشباب"، محذرا من "تنامي الغضب والقلق بشكل غير محسوب العواقب".

في المقابل أكد حزب العدالة والتنمية الحاكم، "الحاجة لدراسة بعض الأشكال التعبيرية الجديدة وتحليلها من أجل فهمها الفهم السليم والمناسب".

وشدد الحزب في بيان على "ضرورة العمل لإعادة الاعتبار للأحزاب السياسية والمنظمات النقابية والمؤسسات التمثيلية"، لافتا إلى أنها مسؤولية "تقع أولا على عاتق هذه المؤسسات من خلال الحرص على الارتقاء بمصداقيتها وقربها من المواطنين والاستماع لتطلعاتهم والاستجابة لها قدر الإمكان".

كما دعا الحزب إلى مقاومة "كل أشكال الاستهداف والتبخيس والتشكيك الممنهج في مصداقية (المؤسسات)، ومواصلة بناء الصرح الديمقراطي والحقوقي الذي يُشكل الاستجابة الحقيقية والموضوعية لكل التحديات السياسية والاجتماعية والثقافية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG