رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير الدفاع الموريتاني: الحديث عن محاولة انقلاب مجرد إشاعة


وحدات عسكرية تابعة للجيش الموريتاني (أرشيف)

نفى وزير الدفاع الموريتاني، حننه ولد سيدي، الأنباء التي انتشرت مؤخرا على الشبكات الاجتماعية وتتحدث عن "وجود محاولة انقلابية ضد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني".

ونقلت صحيفة "الأخبار" المحلية على لسان الوزير نفيه المطلق "لهذه الإشاعات" خلال جلسة مغلقة للجنة المالية مساء السبت.

وأضاف الوزير أن "التحويلات التي شهدتها كتيبة الأمن الرئاسي خلال الأيام الماضية مجرد إجراءات روتينية واعتيادية".

ونقل موقع "صحراء ميديا" الخبر أيضا، مشيرا إلى أن حننه ولد سيدي أكد أن "البلد لم يشهد أي محاولة انقلابية، والأمور كلها تحت السيطرة، والوضع الأمني مستقر".

وأضاف الموقع أن "إجراءات اتخذت عشية عيد الاستقلال الوطني بإقالة قائد كتيبة الأمن الرئاسي، وبعض التعديلات فيها، قد أثارت مخاوف الموريتانيين وانتشرت شائعات تفيد بوجود تحرك أمني، وهو ما نفاه الوزير أمام النواب".

يشار إلى أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم يشهد أزمة متصاعدة بين أنصار الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، ومؤيدي الرئيس الجديد، محمد ولد الشيخ الغزواني.

وتفجرت الأزمة داخل الحزب الحاكم بعد ترؤس الرئيس الموريتاني السابق اجتماعا للجنة المسيرة للحزب مباشرة بعد عودته من الخارج، وهو ما اعتبره نواب وقياديون "تشويشا" على الرئيس الجديد.

وعاشت موريتانيا، منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، عدة انقلابات عسكرية، كان أولها في 1978 وآخرها عام 2008.

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام موريتانية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG