رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

احتجاجا على الرئاسيات.. دعوات لإضراب وطني بالجزائر


من مسيرة احتجاجية سابقة في الجزائر العاصمة

دعا نشطاء جزائريون إلى تنظيم إضراب وطني شامل ابتداء من تاريخ 8 ديسمبر القادم إلى غاية 12 من الشهر نفسه، بهدف الضغط على السلطة لتأجيل الانتخابات الرئاسية.

ولم تتبن أية جهة نقابية أو تنظيم سياسي هذه المبادرة، لكن عددا من المدونين أبدوا تأييدهم للفكرة.

ونشر الناشط الإعلامي والمعارض السعيد بن سديرة فيديو تبنى من خلاله الدعوة إلى هذا الإضراب، وقال إنه "الحل المناسب" الذي يمكن أن يوقف الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل.

وتبدي أطراف في الجزائر تحفظا على إجراء الانتخابات الرئاسية في التاريخ المذكور، وتدعو إلى تأجيلها مبررة موقفها بـ"غياب شروط النزاهة"، فضلا عن وجود دعوات أخرى تفضل الذهاب إلى مرحلة انتقالية بدلا من الانتخابات.

وقال الأمين العام لمجلس أساتذة الثانويات الجزائرية، زوبير روينة، إن نقابته ستعقد اجتماعا مع تنظيمات نقابية خلال الساعات المقبلة من أجل اتخاذ قرار نهائي بخصوص المشاركة في هذا الإضراب.

وأضاف روينة في تصريح لـ"أصوات مغاربية": نقابتنا ومنظمات نقابية أخرى دعمت الحراك الشعبي منذ البداية، وهي تواصل تأييدها لجميع الخطوات التي تؤدي إلى إيجاد حل يسمح بالخروج من الأزمة الحالية.

وسبق لكونفدرالية النقابات الجزائرية تنظيم إضراب في 28 أكتوبر الماضي بهدف "مساندة الحراك الشعبي".

وتأتي الدعوة إلى إضراب شامل يدوم 4 أيام بعد مبادرات مشابهة أطلقتها جهات غير محددة في وقت سابق، دعت إلى عصيان مدني لم يتحقق على أرض الواقع بالنظر إلى التحفظ الذي أبدته عدة أطراف على هذه الفكرة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG