رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

محاكمة أويحيى وسلال.. إبراهيمي: سننسحب مرة أخرى!


المحامي ميلود براهيمي

قال المحامي الجزائري، ميلود إبراهيمي في حوار مع "أصوات مغاربية"، إن هيئة الدفاع ستنسحب مرة أخرى الأربعاء، في حال استمرت نفس الظروف التي لمسها الدفاع يوم الإثنين، في محاكمة الوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال الملاحقين بتهم فساد، وبينهم رئيسا الوزراء السابقان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، بمحكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة.

المحامي ميلود براهيمي
المحامي ميلود براهيمي

وانتصب المحامي الجزائري ميلود براهيمي، مدافعا عن وزير الصناعة والمناجم الأسبق يوسف يوسفي، المتواجد بسجن الحراش، في قضية تركيب السيارات التي يُلاحق فيها مسؤولون كبار من رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بتهم فساد.

انسحبتم يوم 2 ديسمبر من محكمة سيدي امحمد احتجاجا على 'غياب ظروف ملائمة'.. هل من ضمانات لمحاكمة الغد؟

في رأي الدفاع فإن شروط محاكمة عادلة كانت غير متوفر أبدا.

سجلنا ضغط الشارع، وكما رأيتم لم نتمكن من الدخول لقاعة الجلسات إلا بصعوبة، فضلا عن التصريحات المختلفة للمسؤولين بشأن العدالة، وهناك خلط يقع بين العدالة والمحاكمة.

لقد أعلن الدفاع بالإجماع وكنا أكثر من 40 محاميا، عدم توفر ظروف المحاكمة العادلة، وعليه قررنا في تلك الأثناء مغادرة قاعة الجلسات، بصرف النظر عن قرار رئيس المحكمة.

هل جرت بعد ذلك اتصالات بينكم وبين مسؤولين عن المحاكمة أو من وزارة العدل تحضيرا لجلسة يوم الأربعاء؟

إذا لم تتغير ظروف المحاكمة، فلا أعتقد أن المحامين سيعودون لقاعة الجلسات. اليوم تمر 50 سنة من عمري المهني في المحاماة، في الحقيقة لم أر قضية طيلة هذه العقود تؤجل لمدة 48 ساعة، حيث جرت العادة أن تؤجل لأسبوع وأكثر، أما ليومين فما الذي يمكن أن يتغير من ظروف المحاكمة خلال هذه الفترة القصيرة جدا؟

هل تعتقد أن هناك خلفيات سياسية للمحاكمة؟

أقول لك الله يجيب الخير للبلاد، وأن تتحسن الأوضاع لنرى واقعا أفضل كما نأمل.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG