رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وصف محتجين بـ'الخونة'.. وزير الداخلية يغضب جزائريين


وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون

هاجم وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون فرنسا واتهمها بـ"استعمال بعض الجزائريين من أجل ضرب استقرار البلاد".

وقال في جلسة برلمانية خصصت لمناقشة مشروع القانون المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد بالمجلس الشعبي الوطني "الاستعمار الغاشم استعمل أولاده في الحرب، لكن للأسف اليوم يقوم باستعمال أولادنا الجزائريين أو أشباه جزائريين من خونة ومرتزقة ومثليين..".

ولم يكشف المسؤول الجزائري عن هوية الأشخاص الذين قصدهم بتصريحه، ما جعل العديد من الأطراف تتساءل عن خلفيات هذا الهجوم.

وجاء تصريح وزير الداخلية أياما قليلة فقط بعد إعلان البرلمان الأوروبي قرارا دان من خلاله "الاعتقالات التعسفية" في الجزائر، ودعا حكومتها إلى إيجاد حل للأزمة الحالية يرتكز على "عملية سياسية سلمية ومفتوحة".

وقد أثار الموقف غضب الجهات الرسمية في الجزائر التي سارعت للرد على الموقف الأوروبي.

وتناقل العديد من المدونين عبر مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات وزير الداخلية صلاح الدين دحمون، وعبروا عن غضبهم من مضمونها.

وفي وقت سابق، كان قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح قد أطلق وصف "المغرر بهم" و"الشرذمة" على من رفضوا المقترحات التي تقدمت بها السلطة من أجل الخروج من الأزمة.

وخلف ذلك التصريح غضبا كبيرا في أوساط نشطاء الحراك الشعبي الذين ردوا عليه في العديد من المرات خلال مسيرات الحراك الشعبي.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG