رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وصف جزائريين بـ'الخونة'.. دعوات لإقالة وزير الداخلية


وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون

أطلق نشطاء جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تطالب باستقالة وزير الداخلية صلاح الدين دحمون، على خلفية التصريحات التي أطلقها الثلاثاء، ووصف فيها بعض الجزائريين بـ "الخونة، المرتزقة والمثليين".

وقد أثار هذا التصريح غضب شريحة واسعة، خاصة وسط نشطاء الحراك الشعبي وبعض الشخصيات السياسية، خصوصا وقد جاء في سياق تشهد فيه البلاد غليانا وتجاذبات بسبب الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم.

ونشرت رئيسة حزب "الاتحاد من أجل التغيير والتقدم" والناشطة الحقوقية زوبيدة عسول تدوينة طالبت فيها بـ"الرحيل الفوري" لوزير الداخلية.

من جانبه كتب القيادي في حركة مجتمع السلم والبرلماني السابق عبد الرحمن سعيدي "وزير الداخلية تعبيره سوقي يستشهد بأقوال الفضلاء في سب الناس (...) الإقالة ضرورة سياسية وشعبية".

أما رئيس حزب "التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" محسن بلعباس فتساءل "هل هناك جريمة أكبر من أن ينعت مسؤول في هذا المستوى شعبه بالسب والكلام الفاحش والطعن في كرامة وحرمة الأحرار".

وكان وزير الداخلية قد نفى في بيان نشر على صفحة وزارة الداخلية والجماعات المحلية على فيسبوك، أن يكون قصد الإساءة إلى نشطاء الحراك.

وقال "إن التصريحات موجهة حصرا لأشباه الجزائريين الذين منحوا البرلمان الأوروبي فرصة التطاول والتدخل في شؤوننا السيادية"، كما دعا الجميع إلى "الحيطة والحذر".

وأشارت وسائل إعلام محلية الأربعاء، إلى أن رئاسة الجمهورية استدعت وزير الداخلية لتقديم توضيحات بشأن مضمون هذه التصريحات، وهي الأخبار التي لم يؤكدها أو ينفها أي مصدر رسمي.

ويذكر أنه تم تعيين صلاح الدين دحمون في منصب وزير الداخلية خلال آخر حكومة تم تشكيلها بعد انطلاق الحراك الشعبي شهر فبراير الماضي، وسبق له أن شغل عدة مناصب إدارية كان آخرها أمين عام بذات الوزارة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG